“`html

النقاط الرئيسية للمقال

النقطةالتفاصيل
ارتفاع معدلات الفائدةوصلت معدلات الفائدة على قروض السكن إلى 4.83٪
زيادة حجم القروض المستقرةبلغت قيمة القروض 244.1 مليار درهم بزيادة 1.9٪
تحفظ ومخاطر السوقتراجع في قدرة سداد القروض وارتفاع هوامش المخاطر
توقعات نمو السوق العقاريةاستمرار نمو السوق رغم الظروف الاقتصادية

تطور معدلات الفائدة وأثرها على سوق القروض

شهدت شركات الوساطة المالية ارتفاع توقعاتها التجارية، مدفوعة بالزيادات المتتالية في معدلات الفائدة على قروض السكن، التي سجلت ارتقاءً تدريجيًا من 4.64% إلى 4.83%، وذلك خلال النصف الثاني من العام المنصرم. هذا، وقد بلغ حجم القروض المستقرة ما قيمته 244.1 مليار درهم في شهر يناير الماضي، محققةً نموًا بنسبة 1.9% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. شهدت هذه الفترة استمرارية نمو القروض رغم الصعاب التي تواجه السوق.

استراتيجيات الشركات في ظل تغير مناخ الفائدة

جددت شركات مثل “كافبي” و”مون بري إيمو ماروك” تأكيدها على الافادة من استراتيجيات تفاوضية متنوعة تشمل معدلات الفائدة الثابتة والمتغيرة، مع أخذ هوامش المخاطر المحسوبة بعين الاعتبار، أخذًا في الحسبان الغموض المحيط بمستقبل القطاع المالي والبنكي، والتحديات الاقتصادية العالمية مثل مخاطر التضخم المتزايدة.

تأثير سياسة بنك المغرب على شركات الوساطة

استفادت شركات وساطة القروض من قرارات بنك المغرب الرامية إلى الإبقاء على سعر الفائدة الأساسي عند 3%، مما سمح لها بالتركيز على التفاوض لصالح عملائها للحصول على أفضل شروط القروض والفائدة الممكنة، وهو ما ساهم في زيادة إيراداتها عبر رفع قيمة العمولات.

هوامش مخاطر عالية

لوحظ في الأشهر الأخيرة ارتفاع ملحوظ في مخزون العقارات المحتجزة لدى البنوك نتيجة معضلات التحصيل وعثرات الأداء، وهو ما يرجع جزئيًا إلى تبعات جائحة كورونا وزيادة معدلات التعثر في سداد قروض السكن، وهو ما رفع باطراد هوامش المخاطر المتعلقة بهذه القروض. مقابل ذلك، استجابت بعض المؤسسات الائتمانية بإجراءات غير اعتيادية لتجاوز هذه التحديات، محاولة في الوقت ذاته تحفيز نشاط توزيع القروض.

المساهمة الشخصية كشرط للقروض

أوضح الخبير المالي سليم شهابي أن بعض البنوك حرصت على تطلب إسهام مادي شخصي من الزبائن كجزء من عملية تمويل القروض السكنية، خاصة تلك التي تفوق مليون درهم. بحلول نهاية العام المنقضي، ارتفعت نسبة هذه المساهمة إلى 22% مقابل 15% في العامين السابقين. وإن كانت المساهمة الشخصية ليست بمتطلب قانوني، فإن العديد من البنوك اعتمدتها ضمن شروط الحصول على القروض.

نمو السوق العقارية

تظهر التوقعات استمرار نمو السوق العقاري خلال العام الحالي، الأمر الذي يعتمد على مجموعة من العوامل، منها استعداد البنوك لزيادة تمويل الإسكان والآثار المترتبة على برامج الدعم المباشر للسكن. ويرى محمد يعلاوي، وسيط عقاري، أن الدعم المباشر سيساهم بوضوح في إنعاش السوق، مع التأكيد بأن تذبذب الأسعار سيكون ضئيلاً، وأن الشركات المتخصصة بوساطة الائتمان قد تجد في ذلك فرصة لزيادة أرباحها.

الأسئلة الشائعة

ما هو السقف الذي وصلت إليه معدلات الفائدة على القروض؟

بلغت معدلات الفائدة ذروتها عند 4.83٪ بين الربعين الثاني والرابع من العام الماضي.

ما مقدار الزيادة في قيمة القروض المستقرة خلال يناير الماضي؟

شهدت قيمة القروض المستقرة زيادة بنسبة 1.9٪.

كيف تأثرت هوامش المخاطر المرتبطة بقروض السكن؟

ارتفعت هوامش المخاطر نتيجة لتعثر الأداء في سداد القروض، خصوصا من جراء جائحة كورونا.

هل من المتوقع تحسن في السوق العقارية؟

التوقعات تشير إلى استمرار النمو بدعم من برامج دعم الإسكان ومستعدات البنوك لزيادة التمويل.


“`

اقرأ أيضا