النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
دعم العمليات العلاجيةطلب دعم من الوزير لتحسين علاج مرضى القصور الكلوي
مشاكل النقلالصعوبات التي تواجهها المرضى في التنقل إلى مركز تصفية الدم
احتياجات المرضىالحاجة إلى نقل خاص، مساعدات مادية وبنية تحتية ملائمة

نداء الفعاليات المدنية

بعد أن أصبح الأمر **”واقعا صحيا”** في المنطقة، راسلت فعاليات مدنية بإقليم طاطا وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، من أجل التدخل ودعم العمليات العلاجية لمرضى القصور الكلوي.

رسالة جمعية تادوسي للصحة

وجاء في رسالة جمعية **”تادوسي للصحة لمرضى القصور الكلوي”** بأقا وطاطا أن الدعم المنتظر من الوزارة من شأنه أن **”يضع حدا لعدد من الإكراهات التي تعاني منها هذه الفئة الاجتماعية، بما فيها مشكل التنقل من الدواوير صوب مركز تصفية الدم بمركز مدينة طاطا في ظروف صعبة”.**

مشاكل النقل والعلاج

وكشف المصدر ذاته أن **”بعض مرضى القصور الكلوي بالإقليم لا يستفيدون من الحصة الثالثة من العلاج بالنظر إلى ارتباط هذا المشكل بشكل مباشر بمشكل النقل، إلى جانب ثقل كاهل هذه الفئة الضعيفة اجتماعيا بمصاريف بعض التحاليل الطبية والأدوية”.**

احتياجات المرضى الأساسية

ولفتت الفعاليات المدنية إلى أنه أمام كل هذه الوقائع، فإن **”مرضى القصور الكلوي بالإقليم يظلون بحاجة إلى وسيلة نقل خاصة تقلهم في مراحل العلاج، إلى جانب مساعدات مادية وبنية تحتية ملائمة، بما فيها قاعات الانتظار المستجيبة لشروط الراحة، مع الاعتناء بالمرضى من الناحية الغذائية طيلة فترة علاجهم”.**

مراسلات إضافية

ولم تقف الفعاليات المدنية بالإقليم عند هذا الحد، بل راسلت كذلك **عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، وعامل إقليم طاطا**، مبرزة أنه **”عند التوجه إلى المستشفى الإقليمي بطاطا، نتلقى معاملة لا تليق بنا نحن المرضى لا من حيث التحاليل ولا من حيث الأدوية، لا سيما مع كوننا مضطرين إلى دفع تكاليف التحاليل على الرغم من أن الوضع مستعجل”.**

الحاجة إلى مأوى

المراسلة ذاتها نبهت إلى **”وجود عدد من المرضى يفدون على مدينة طاطا من مناطق جد بعيدة ويظلون بدون مأوى، وهو ما يستوجب تدابير للمساعدة في السيطرة على هذا الوضع والحد من مضاعفاته وإبطاء تفاقم المرض في صفوف الساكنة بالمنطقة”.**

زيارة حكومية مكثفة

يذكر أن وفدا حكوميا يقوم بزيارة مكثفة إلى إقليم طاطا بهدف إطلاق سلسلة من **المشاريع التنموية** بالجماعات التابعة إداريا للإقليم، بما يتماشى وتنزيل سياسة القرب والاهتمام بتقليص الفوارق المجالية، بما فيها إطلاق مصلحة للإنعاش، وإطلاق خدمات مصلحة المستعجلات بعد تهيئتها.

مشاريع ثقافية ورياضية

ولم تقتصر هذه الزيارة على الجانب الصحي فقط، بل تهم كذلك الجانب **الثقافي والرياضي** بإطلاق مشاريع تهدف إلى دعم هذا الجانب لدى ساكنة الإقليم، إلى جانب إطلاق مشاريع تهم دعم **التزود بالماء الصالح للشرب**.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي المشاكل الرئيسية التي يواجهها مرضى القصور الكلوي في طاطا؟

يعانون من صعوبة النقل وتكاليف العلاج.

ما هي الحلول المقترحة لتحسين وضع المرضى؟

توفير وسيلة نقل خاصة، مساعدات مادية وبنية تحتية ملائمة.

ما هي المشاريع التنموية التي سيتم إطلاقها في إقليم طاطا؟

مشاريع صحية، ثقافية، رياضية، وتزويد بالماء الصالح للشرب.

من هي الجهات التي تم التواصل معها لحل هذه المشاكل؟

وزير الصحة، رئيس الحكومة، وعامل إقليم طاطا.



اقرأ أيضا