النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
مرونة النظام المالياستمر النظام المالي الوطني في إظهار مرونة عالية في مواجهة الأزمات الاقتصادية.
أداء البنوكشهدت البنوك استقرارًا ملحوظًا بفضل الإطار التنظيمي والديناميات الاقتصادية.
قطاع التأميناتحافظت التأمينات على نموها رغم التحديات الاقتصادية وارتفاع أسعار الفائدة.

واصل النظام المالي الوطني إظهار مرونة عالية في مواجهة الأزمات الاقتصادية المتتالية، خصوصا خلال السنة الماضية.

كشفت المؤشرات الإيجابية عن هذا الاتجاه، حيث أكد الاجتماع التاسع عشر للجنة التنسيق ومراقبة المخاطر الشمولية (CCSRS) الذي عقد في الرباط، أن البنوك والتأمينات والبورصة استطاعت المحافظة على استقرارها رغم الظرفية الاقتصادية العالمية.

البنوك تتحدى الأزمة

تمكنت البنوك من الحفاظ على أسس قوية، خاصة على مستوى المردودية، حيث سجلت ارتفاعًا في النتيجة المجمعة بنسبة 20.4 في المائة بعد انكماش بنسبة 13 في المائة عام 2022.

أظهرت المؤسسات الائتمانية معدلات ملاءمة وأموال ذاتية من الفئة 1 بنسبة 15.5 في المائة و12.9 في المائة على التوالي، وهي مستويات تفوق النسب الدنيا التنظيمية المحددة في 12 في المائة و9 في المائة.

تعليق الخبراء

أوضح محمد شرايبي، محلل مالي ومستشار ببنك للأعمال في الدار البيضاء، أن متانة القطاع البنكي المغربي متعلقة بالسياسة النقدية الحذرة.

أضاف شرايبي أن تصاعد معدلات **الاستبناك** شمل خدمات التمويلات التشاركية والرقمية والتمويلات الصغرى، مما ساهم في تعزيز قاعدة الزبائن وزيادة أرباح المؤسسات الائتمانية.

تستثمر البنوك في التكنولوجيا المالية (Fintech) والرقمنة لتحسين الكفاءة وخفض التكاليف، مع استخدام أنظمة تدبير المخاطر لتقليل احتمالات التعرض للخسائر.

التأمينات تتخطى “الفائدة”

قطاع التأمينات حافظ على نموه رغم ارتفاع أسعار الفائدة، حيث بلغ رقم معاملاته 55.9 مليار درهم بنهاية السنة الماضية.

نما قطاع التأمين على غير الحياة بنسبة 5.8 في المائة، في حين عرف قطاع التأمين على الحياة، المتأثر بالادخار، تباطؤًا ملموسًا بنسبة 1.8 في المائة.

سجل القطاع نتيجة صافية محاسبية بـ4.2 مليار درهم بزيادة نسبتها 6.2 في المائة، ما رفع نسبة مردودية الأموال الذاتية إلى 9.6 في المائة.

تصريحات الخبراء

أشار محمد أمين الحسني، خبير اقتصادي، إلى أن قطاع التأمينات أظهر **صلابة** في مواجهة ارتفاع أسعار الفائدة بفضل الاستقرار الاقتصادي وتطور الإطار التنظيمي.

واصلت شركات التأمينات استثمارها في الرقمنة وتحديث الخدمات، مما ساهم في تعزيز قدرتها التنافسية وتقليل التكاليف التشغيلية.

أضاف الحسني أن مبادرات التثقيف المالي كان لها دور كبير في تعزيز فهم الأفراد أهمية التأمين في حماية أصولهم ومستقبلهم المالي.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي الأسباب الرئيسية لمرونة النظام المالي الوطني؟

يجمع النظام المالي بين الإطار التنظيمي القوي والديناميات الاقتصادية.

كيف ساهم تصاعد معدلات الاستبناك في تعزيز أرباح البنوك؟

شمل مجموعة متنوعة من الخدمات المالية والتمويلات الرقمية.

ما هي أبرز العوامل التي ساعدت قطاع التأمينات على تجاوز ارتفاع أسعار الفائدة؟

الابتكار في المنتجات والخدمات، وتبني التكنولوجيا، وتدبير المخاطر بصرامة.



اقرأ أيضا