“`html

نقاط هامة
التجارة الجائلةتتخذ خطوات لتأطير وتنظيم التجارة الجائلة في المغرب لإخراجها من اقتصاد الظل
حماية الملك العموميالحملات الأخيرة تهدف لتحرير الملك العمومي مع أخذ الباعة الجائلين بعين الاعتبار
دعوة للتحسينتشديد على ضرورة تحسين الأوضاع سواء بالتدريب أو بتوفير تراخيص وتسهيل البيع الرقمي

حملات تنظيم التجارة الجائلة

انطلقت في عدة مدن مغربية حملات تسعى إلى تنظيم التجارة الجائلة وتحرير الملك العمومي، ما وفر “فرصة” حسب وجهة نظر جمعيات حماية المستهلك لبحث سبل تحسين أوضاع الباعة المتجولين وضمهم إلى الاقتصاد المنظم.

التطلع لدمج الباعة في الاقتصاد المهيكل

تبرز أهمية التجارة الجائلة كجزء لا يتجزأ من النسيج الاقتصادي، مع التأكيد على الحاجة إلى “التأطير القانوني” لنقلها من الاقتصاد الغير مهيكل إلى الاقتصاد المهيكل، وذلك من خلال توفير حوافز وتسهيلات للباعة.

دور المستهلك والبائع في عملية التنظيم

“الوقت قد حان”

أكد أحمد بيوض، الرئيس المؤسس لجمعية “مع المستهلكين”، على ضرورة التعجيل بتنظيم الباعة الجائلين، مع استفادة الباعة من البرامج المطروحة وتوفير تأمين صحي وحماية قانونية لهم.

“حماية المستهلك والبائع”

عبد الكريم الشافعي، نائب رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، وضح أن البرنامج الحكومي الحالي لتنظيم التجارة الجائلة محدود النجاعة، داعياً لتحسينه من خلال التكوين المهني وإيجاد منصة رقمية للباعة.

أرقام وإحصائيات

أعلن رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، أن البرنامج الوطني لتنظيم التجارة الجائلين تمكن من تسجيل واستفادة 86 ألف باع جائل من أصل 126 ألفاً جرى إحصاؤهم؛ وهي خطوة نحو دمج ربع مليون مواطن نشط في هذا المجال إلى الاقتصاد المنظم.

الأسئلة الشائعة

ما الهدف من تنظيم التجارة الجائلة؟

لدمج الباعة في الاقتصاد المنظم وحماية الملك العمومي.

هل هناك منافع للبائع الجائل من هذه التنظيمات؟

نعم، منها الحصول على تراخيص، تأمين صحي، وتحسين الظروف التجارية.

ما مصير الباعة الذين ليس لهم تراخيص؟

يجرى العمل على تأطيرهم وتوفير بيئة تجارية منظمة لهم.

كيف يتم تتبع نجاح برامج تنظيم التجارة الجائلة؟

عبر الإحصاءات الرسمية وتقييم الأسواق المنشأة.


“`

اقرأ أيضا