النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
عدم مناقشة التعديل الحكوميلم يتم التطرق لموضوع التعديل الحكومي خلال اجتماع أحزاب الأغلبية
تصريحات متطابقةالقادة ينفون مناقشة التعديل الحكومي
تركيز على القضايا الرئيسيةتم التركيز على العمل والتشغيل
الالتزام بمواصلة البرنامج الحكوميتأكيد على تماسك الأغلبية وتناسق مواقفها

اجتماع قادة أحزاب الأغلبية

بعدما ملأ ساحة النقاش في المغرب وشغل الساسة والعامة لأسابيع طويلة، لم يكن موضوع “التعديل الحكومي” المنتظر ضمن المواضيع والملفات التي ناقشتها قيادة أحزاب الأغلبية الحكومية في الاجتماع الذي عقدته بحر الأسبوع الجاري؛ الأمر الذي يبدو مفاجئا لمتابعي الشأن السياسي بالبلاد.

ردود قيادات التحالف الحكومي

جريدة هسبريس الإلكترونية وجهت السؤال بشكل مباشر إلى عدد من قيادات الصف الأول في أحزاب التحالف الحكومي الثلاثة: “هل ناقش الاجتماع موضوع التعديل الحكومي؟”، فكان جواب غالبيتهم بالنفي.

تصريحات سمير كودار

من بين الأسماء التي تواصلت معها الجريدة سمير كودار، القيادي البارز في حزب الأصالة والمعاصرة، الذي رافق فاطمة الزهراء المنصوري، المنسقة الوطنية للقيادة الجماعية للحزب، في اجتماع هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية، وأكد لهسبريس أن الموضوع “لم يناقش في الاجتماع”.

وقال كودار ردا على سؤال للجريدة حول الموضوع: “ما ناقشناه هو الذي صدر في البيان الذي عممناه على وسائل الإعلام”، نافيا أن يكون الاجتماع قد تداول في موضوع التعديل الحكومي الذي أثار ويثير الكثير من التكهنات بشأنه طيلة الأسابيع الماضية.

مواقف أحزاب التحالف الثلاثي

تصريحات كودار جاءت متطابقة مع ما عبّر عنه قياديان بارزان في حزب عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، وحزب الاستقلال بقيادة أمينه العام نزار بركة، الذي حضر الاجتماع وحيداً؛ فقد أكد القياديان البارزان أن “التعديل الحكومي لم يطرح للنقاش في الاجتماع”.

وسجل القيادي الاستقلالي، الذي لم يرغب في ذكر اسمه، أن موضوع التعديل الحكومي “لم يطرح في الاجتماع ولم يتم التطرق إليه”، مؤكداً أن النقاش انصب على العمل وكيفية تعزيز وتقوية الأداء في عدد من القضايا والملفات التي تطرح نفسها بقوة على الحكومة في النصف الثاني من عمرها، وعلى رأسها التشغيل.

الاجتماع وآثاره

يأتي نفي قيادات في أحزاب التحالف الثلاثي لإثارة موضوع “التعديل الحكومي” في اجتماع رئاسة الأغلبية معاكسا للتوقعات، ومن شأنه أن يضفي المزيد من الغموض الذي يحيط بالموضوع الذي أكد خبراء في وقت سابق للجريدة أن الكلمة الفصل فيه تعود إلى “رئيس الدولة” بحكم الدستور.

يذكر أن هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية، برئاسة عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، كانت قد اجتمعت، الأربعاء في الرباط، بحضور فاطمة الزهراء المنصوري، المنسقة الوطنية للقيادة الجماعية لحزب الأصالة والمعاصرة، ونزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، فضلا عن راشيد الطالبي العلمي وسمير كودار. وأكدت الهيئة في هذا الاجتماع على تماسك مكونات الأغلبية وتناسق مواقفها تجاه كل القضايا، وجددت التزامها بمواصلة تنفيذ البرنامج الحكومي والعمل على تحصين “ورش الدولة الاجتماعية وإعطاء الأولوية لملف التشغيل فيما تبقى من عمر الولاية الحالية”.

الأسئلة الشائعة

هل تمت مناقشة التعديل الحكومي في الاجتماع الأخير؟

لم يتم مناقشة التعديل الحكومي في الاجتماع الأخير للأغلبية الحكومية.

ما هي القضايا التي تم التركيز عليها في الاجتماع؟

تم التركيز على العمل وكيفية تعزيز وتقوية الأداء في عدة قضايا تشمل التشغيل.

من هم القادة الذين حضروا الاجتماع؟

حضر الاجتماع عزيز أخنوش، فاطمة الزهراء المنصوري، ونزار بركة، بالإضافة إلى راشيد الطالبي العلمي وسمير كودار.

ما هو موقف الحكومة من متابعة تنفيذ البرنامج؟

الحكومة ملتزمة بمواصلة تنفيذ البرنامج وتحسين الأداء في الملفات الرئيسية.



اقرأ أيضا