النقاط الرئيسية:

البطيخ الأحمرارتفاع أسعارهقلة العرضتوقع ندرته في الشهور القادمة
تتراوح بين 5 و20 درهما للكيلوغرام الواحدتصل إلى مستويات قياسية بين 70 و200 درهميعزى الى التقنين وقلة الإنتاجمتوقع أن تكون على وقع الندرة

مع دخول فترة استهلاك البطيخ الأحمر في الأسواق المغربية

مع دخول فترة استهلاك البطيخ الأحمر في الأسواق المغربية، وقرب نهاية موسمه في مناطق عديدة، رصد مهنيون ارتفاعا ملحوظا في أسعاره، التي تتراوح بين 5 دراهم و20 درهما للكيلوغرام الواحد، وقد تصل إلى مستويات قياسية في الوحدة التي تزن 10 كلغ، بأسعار تتراوح بين 70 درهما و200 درهم.

الأسباب والتأثير على الأسعار

ويرجع فلاحون أسباب بلوغ الأسعار مستويات كبيرة هذه السنة إلى التقنين الذي فرضته مجموعة من السلطات العاملية في مناطق معروفة بالإنتاج، خاصة بإقليم طاطا.

الإنتاج والطلب

ويبقى الإنتاج في هذه الفترة محصورا في مناطق تارودانت، وشيشاوة، وزاكورة، لكنه بحسب المصادر عينها، “لا يرقى إلى الطلب المرتفع، والمتوقع تزايده في الشهور القادمة من صيف 2024، من قبل السوقين الداخلية والخارجية”.

صعوبة الوصول للجميع

ويؤكد فلاحو البطيخ الأحمر أن “هذه الفاكهة قد لا تكون في متناول العديد من فئات المجتمع المغربي هذا الصيف، بفعل الأسعار الباهظة، الناجمة عن قلة العرض في الأسواق”؛ فيما يؤكد بعضهم أن “الشهور القادمة ستكون على وقع الندرة في البطيخ”.

توقعات الأسعار القادمة

ويقول عبد الرحيم البطشي، مزارع بطيخ أحمر بشيشاوة، إن “الأسعار الحالية لهذه الفاكهة في الأسواق المغربية تتراوح بين 5 و6 دراهم، ومع قرب بداية الموسم في شيشاوة مباشرة بعد نهايته في مناطق أخرى يتوقع أن ترتفع الأسعار لتصل إلى ما يفوق سبعة دراهم للكيلوغرام الواحد”.

تأثير الطلب والتصدير

ويضيف البطشي لهسبريس أن سعر عشرة كلغ من البطيخ الأحمر يتوقع مع بداية الموسم بشيشاوة أواخر الشهر الجاري أن يصل إلى 70 درهما أو أكثر، موضحا أن “بداية الموسم في شيشاوة تتزامن مع ارتفاع في الطلب الداخلي، والتصدير نحو الخارج”.

تعليقات المزارعين

ويورد المتحدث عينه أن “ارتفاع الأسعار حاليا في الأسواق المغربية راجع بالأساس إلى عمليات التقنين والحظر التي عرفتها مناطق عديدة، أبرز

اقرأ أيضا