أبرز نقاط المقال

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
الاستحواذهولدينغ “سهام” يعلن الاستحواذ على مجموعة “الشركة العامة المغرب” وفروعها
قيمة الصفقةصفقة بقيمة 745 مليون يورو
تمويل الصفقةتمويل ذاتي وبنكي لتغطية قيمة الاستحواذ
تغييرات مرتقبةتأثيرات محتملة على تدبير عدة شركات
الموافقات اللازمةالحصول على تراخيص من السلطات المغربية والفرنسية
توجه قويإنشاء قطب مالي وطني في المغرب

تفاصيل الصفقة المالية

في تحول كبير بأوضاع السوق المغربية، أعلنت مجموعة “سهام” عن استكمال صفقة استحواذ ضخمة على مجموعة “الشركة العامة المغرب” وفروعها المتعددة، وذلك بعد التوقيع الرسمي على اتفاق مع “الشركة العامة فرنسا” للظفر بنسبة 57.67% من الأسهم بمبلغ إجمالي يصل إلى 745 مليون يورو.

هذا التحرك الاستراتيجي جاء في أعقاب سلسة من المستجدات المتعلقة بالخروج الفرنسي من ساحة الأسواق المالية المحلية، تجلّى ذلك في استحواذ “هولماركوم” المغربية على “مصرف المغرب” عقب انسحاب القرض الفلاحي فرنسا. تأتي هذه الخطوات في سياق إعادة تنظيم استثمارات المجموعات الفرنسية وتسليطها الضوء على مناطق جغرافية أخرى.

مع إضفاء الطابع الرسمي على هذه الخطوات، انفتحت الأبواب لمزيد من المناقشات حول آليات تمويل العمليات الاقتصادية، وإزاء هذا تحدثت بعض المصادر عن تمويل مزدوج، يشمل الاعتماد على الأصول الذاتية والقروض البنكية. وتطرح الأسئلة حول الشركات المستهدفة بالاستحواذ والموافقات الرسمية المطلوبة لإتمام الصفقة.

تمويل الصفقة

آليات تغطية المبالغ المالية

بيان صحفي صدر عن “سهام” بمناسبة الاستحواذ، ألقى الضوء على تفاصيل التمويل المتبعة لتغطية المبلغ الكامل للصفقة البالغ 745 مليون يورو. وقد أوضح البلاغ بأن التمويل سيتم بالاعتماد على الأصول الذاتية للمجموعة وكذلك من عائدات الاستثمارات الدولية.

زكرياء لحلو، الخبير المالي، أثار المزيد من الأسئلة بشأن القدرة الوطنية على توليد السيولة اللازمة وسط أجواء تشهد نقصاً في السيولة. وكان لافتاً أنه لم يتم الكشف عن أي من الجهات التي ستشارك في التمويل لمرحلة لاحقة، على الرغم من الإعلانات السابقة عن احتمالية تغطية القروض البنكية لما يقرب من 4 مليارات درهم من إجمالي الصفقة.

ومع تجارب مجمو…

اقرأ أيضا