نقاط أساسية يجب معرفتها

العنصرالتفاصيل
تراجع التضخمخطاب الحكومة يشير إلى تراجع مستويات التضخم قبيل رمضان.
الأسباب المحتملةسياسات البنك المركزي، أوضاع الاقتصاد العالمي، وأسعار الخضروات والمواد الغذائية.
الآفاقاستمرارية تراجع التضخم غير مؤكدة بسبب متغيرات مثل الجفاف.

تراجع مستويات التضخم والأسعار: أمر واقع أم مجرد تكهنات؟

يتطلع المجتمع المغربي إلى رمضان بأمل الاستفادة من انخفاض في الأسعار، معلقًا آماله على تصريحات الحكومة التي تبعث على الاطمئنان بشأن الوضع الاقتصادي، إلا أن بعض الخبراء يرون أن التوقعات الحكومية قد لا تكون دقيقة.

أسباب التراجع الظرفي للتضخم

حسب الخبير الاقتصادي عبد النبي أبو العرب، فإن التضخم عرف تنازلاً ملموسًا في سنة 2023، بيد أن هذا التراجع يكتنفه الحذر.

  • السياسة النقدية الحكيمة للبنك المركزي.
  • انخفاض الطلب العالمي بعد تعافي الاقتصاد من كوفيد وتأثيرات الحرب.
  • تراجع أسعار الخضروات والمواد الغذائية في المغرب.

العوامل الدولية والوطنية المؤثرة

أشار أبو العرب إلى عوامل إضافية على المستوى الدولي مثل تراجع أسعار النفط والغاز، وكذلك على الصعيد الوطني، حيث أدى تخفيض الموريتانيا للتعريفة الجمركية إلى وفرة المواد الغذائية وتراجع أسعارها.

هل سيستمر التضخم في التراجع؟

هناك دلالات تشير إلى تحديات محتملة مثل ظروف الجفاف التي قد تؤثر سلبًا على الإنتاج الزراعي والأسعار مستقبلاً.

التوقعات الواقعية لأسعار رمضان

يرى محمد جدري، خبير اقتصادي آخر، أنه بالرغم من توفر المواد الغذائية، فإن الوسطاء قد يتسببون في ارتفاع أسعارها خلال الأسبوعين الأولين من رمضان.

أسئلة متكررة

هل يمكن الوثوق في تراجع الأسعار قبل رمضان؟

إنها تكهنات قائمة على عوامل متغيرة ويصعب التنبؤ بها بيقين.

ما هي العوامل التي يمكن أن تعيق استمرارية تراجع التضخم؟

ظروف الجفاف وتأثيراتها على الإنتاج الزراعي والأسعار.

ماذا يعني ارتفاع معدل الفائدة؟

يؤدي إلى انخفاض الطلب على السيولة النقدية وبالتالي قد يقلل من التضخم.

هل التضخم في المغرب ظرفي أم دائم؟

الخبراء يميلون إلى وجهة النظر التي تفيد بأن التراجع في التضخم قد يكون ظرفيًا.



اقرأ أيضا