النقاط البارزة في التقرير

النقاط الرئيسية
تفعيل وتنفيذ إعفاء الأدوية من ضريبة القيمة المضافة في المغرب
انتقال تدريجي ومرحلة فاصلة بإشراف من مديرية الأدوية والصيدلة
الأدوية تصل الصيدليات بأسعار جديدة معفاة من الضريبة
انعكاسات إيجابية متوقعة على سعر الأدوية للمواطن
إصلاح ضريبي يستهدف تخفيف العبء المالي عن المرضى

بدء تطبيق إعفاء الأدوية من ضريبة القيمة المضافة

أعلن المغرب عن بدء مرحلة حاسمة ومتقدمة في تفعيل وتنفيذ إعفاء أسعار الأدوية من ضريبة القيمة المضافة، وذلك وفقاً لما هو مقرر في قانون الميزانية لعام 2024. يسري هذا الإعفاء الآن في صيدليات عبر المملكة ويشمل عدة مراحل في سلسلة قيمة القطاع الصيدلاني.

الانتقال إلى مرحلة الإعفاء

تم الانتقال إلى مرحلة الإعفاء بشكل متدرج يتناسب مع مرحلة انتقالية صممت لتيسير هذا التغير للفاعلين في المنظومة الدوائية. وقد بدأت عدد من الصيدليات في مختلف المدن المغربية، باستقبال دفعات من الأدوية المعفاة من الضريبة، كما أكدت ذلك مصادر مهنية لـ هسبريس.

التحول إلى الأسعار الجديدة

بنهاية مارس، كانت هناك مهلة ممنوحة لمختبرات الأدوية لمواصلة بيع منتجاتها بالأسعار القديمة، والتي كانت تتضمن ضريبة بنسبة 7%، قبل التحول الفعلي إلى الأسعار الجديدة.

تأثير الإعفاء الضريبي

في ظل إصلاح ضريبي متدرج وتوصيات سابقة، تم توسيع نطاق الإعفاء ليشمل جميع الأدوية والمواد الأولية، وهو إجراء كان مطلوباً منذ سنوات ويخدم فئات واسعة من المواطنين.

التساؤلات الشائعة

ما هو تأثير الإعفاء على أسعار الأدوية؟

سينعكس الإعفاء إيجابيًا على أسعار الأدوية، مما يقلل من التكلفة على المرضى.

هل ستظل بعض الأدوية تحمل ضريبة القيمة المضافة؟

الأدوية المخزونة قبل تطبيق الإعفاء قد تباع بالأسعار القديمة حتى تصريفها.

هل تطبيق الإعفاء فوري أم تدريجي؟

التطبيق تدريجي ويأخذ في الاعتبار مرحلة انتقالية لتسهيل العملية.

متى بدأ تطبيق الإعفاء الجديد؟

الإعفاء الجديد بدأ تطبيقه مع دخول قانون الميزانية لعام 2024 حيز التنفيذ.



اقرأ أيضا