نظرة مستقبلية للزراعة المغربية: توقعات بنك المغرب لمحصول الحبوب في 2024

النقاط الرئيسية
توقعات بنك المغرب بتحقيق 25 مليون قنطار من الحبوب في 2024
انخفاض الإنتاج مقارنة بالمحصول السابق البالغ 55.1 مليون قنطار
تقلص القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 6.4% في 2024
تأثير الظروف المناخية غير المواتية على الزراعة

حقيقة التحديات التي تواجه الزراعة في المغرب

عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، أصدر تصريحًا يشير إلى أن المحصول الزراعي قد لا يتجاوز 25 مليون قنطار خلال عام 2024، مما يعكس توقعات مخيفة للمستقبل الزراعي في المغرب.

تقارن هذه الأرقام بالإنتاج الذي تم تحقيقه في العام السابق، حيث بلغ 55.1 مليون قنطار، مشيرةً إلى انخفاض كبير ومخيب للتوقعات.

يُشير بنك المغرب إلى تراجع ملموس في القيمة المضافة الفلاحية بنحو 6.4% خلال العام المقبل، ويتوقع انتعاشاً محتملاً في العام التالي بنسبة 12.8%.

الاقتصاد المغربي والتنبؤ بمستقبله

وفقاً لبنك المغرب، من المتوقع أن يحقق الاقتصاد المغربي نموًا بنسبة 3% في 2023، ليتوقع أن يقتصر على 2.1% في 2024، مع تسارع محتمل إلى 4.3% في 2025.

يُرجع البنك المركزي ضعف الأداء إلى التحديات المناخية التي تواجهها الزراعة، بما في ذلك تساقطات مطرية ضعيفة، تؤثر على المساحة المزروعة بالحبوب والتي تقدر بحوالي 2.5 ملايين هكتار.

تصريحات الخبراء ورؤية نقدية للوضع

إدريس الفينة، الخبير الاقتصادي، يرى أن الأرقام المعلنة تعد إشارة إلى مشكلة استراتيجية فلاحية في المغرب، معتبراً أنه كان بالإمكان تحقيق حصاد أكبر بكثير.

يشير الفينة إلى اعتمادية الزراعة المغربية الكبيرة على العوامل المناخية، محذرا من تداعيات ذلك على السياسة الفلاحية والوضع الاقتصادي للبلاد.

يؤكد الفينة على أن تحقيق 25 مليون قنطار سيؤثر سلباً على ميزان الأداءات، ويبرز تحديات جدية على صعيد الاستيراد والسياسة الفلاحية الوطنية.

عمر الكتاني، خبير اقتصادي آخر، يرى أن التقديرات الحالية للحصاد تظل طبيعية مقارنة بالسنوات الجافة السابقة، معتبراً أن النمو الاقتصادي يتأثر بشكل كبير بالمناخ.

شدد الكتاني على أن القطاع الفلاحي له تأثير كبير على الاقتصاد، حيث يلمس حياة 40% من السكان، محذراً من عواقب عدم معالجة جذور المشكل.

أسئلة متكررة

ما هي توقعات بنك المغرب لمحصول الحبوب في 2024؟

يتوقع بنك المغرب تحقيق 25 مليون قنطار من المحصول الزراعي في عام 2024.

ما أثر الشروط المناخية على التوقعات الزراعية؟

الشروط المناخية غير المواتية، بما في ذلك تساقطات مطرية ضعيفة، لها تأثير كبير على انخفاض المساحة المزروعة والمحصول.

كيف سيؤثر انخفاض المحصول على الاقتصاد المغربي؟

سيؤدي انخفاض المحصول إلى زيادة الاعتماد على الاستيراد وتأثيرات سلبية على ميزان الأداءات.

هل هناك تأثيرات اجتماعية متوقعة نتيجة الانخفاض في الإنتاج الزراعي؟

نعم، من المتوقع تصاعد الهجرة من الريف إلى المدن، زيادة البطالة، وتفاقم مشكلات الفقر والتهميش الاجتماعي.



اقرأ أيضا