“`html

النقاط الرئيسية للمقال
شح غير مسبوق في السيولة للأبناك
ارتفاع حاجيات البنوك والتدخلات النقدية لبنك المغرب
سيطرة تعاملات “الكاش” وتأثيرات التضخم
تحديات نقدية مع اقتراب مناسبات تجارية وارتفاع وتيرة التعاملات النقدية
أهمية تطوير وسائل الأداء الإلكتروني

نقص حاد في السيولة تواجهه البنوك

شهدت البنوك المغربية أزمة سيولة غير مسبوقة، حيث ارتفع متوسط حاجياتها الأسبوعية من 109.2 مليار درهم إلى 111.2 مليار درهم بين يناير وفبراير من العام الجاري، بينما كانت الحاجيات في شهر ديسمبر الماضي عند 107.1 مليارات درهم. هذا التطور دفع بنك المغرب إلى زيادة المبالغ المضخة في الأسواق النقدية من 122 مليار إلى 123.4 مليار درهم، لضمان إنعاش المعاملات البنكية.

في الأوراق النقدية (الكاش) يفاقم العجز

وقد ارتبط تزايد نقص السيولة بالاستخدام المتنامي للكاش، حيث وصل رواج الأوراق النقدية إلى 393.1 مليار درهم بنهاية يناير الماضي، بزيادة قدرها 10.2٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، أي بمبلغ 36.3 مليار درهم. وهذه الأوراق التي أصبحت تستخدم في معاملات مالية خارج القنوات البنكية، أدت إلى تجفيف السيولة وجعلت قيمة تعاملات “الكاش” تصل إلى نحو أربعة أضعاف قيمة السيولة البنكية.

تراجع الاستثمار في منتجات الادخار

العامل الثاني المؤثر في الأزمة هو انخفاض في قيمة التعويضات لمنتجات الادخار، حيث أصبح الزبائن يفضلون الاحتفاظ بأموالهم بدلاً من ادخارها. وقد أثرت موجات التضخم وارتفاع النفقات على هذا السلوك، حيث اختار الناس تخصيص الأوراق النقدية للاستهلاك الفوري بدل وضعها في البنوك.

مشكلات نقدية في الأفق

من المتوقع أن يستمر عجز السيولة البنكية في التزايد في الأشهر القادمة، خصوصاً مع اقتراب المواسم التجارية الكبرى مثل عيد الأضحى وموسم العطلات الصيفية، وهو ما يؤدي إلى زيادة في تعاملات “الكاش”. وينبه الخبراء إلى أن الانسحاب الكبير للنقد يمكن أن يؤدي إلى أزمة لدى البنوك ويعيق قدرتها على تمويل الاقتصاد.

دعوة لتطوير وسائل الأداء الإلكتروني

يؤكد خبراء الاقتصاد على حاجة المغرب إلى تطور في الأداء الإلكتروني بما يتلاءم مع حاجيات السوق، وإلى مراجعة الاستراتيجيات لزيادة جاذبية منتجات الأداء الالكتروني التي لم تحقق النجاح المتوقع، مع التركيز على تعميم استخدام الهواتف المحمولة في الأداء النقدي، مما يمكن أن يوفر جزء أكبر من السيولة ويحد من التكاليف التشغيلية.

الأسئلة الشائعة

ما الذي تسبب في نقص السيولة لدى البنوك المغربية؟

ارتفاع حاجيات البنوك من السيولة وزيادة التعاملات النقدية خارج القنوات البنكية.

ما هو دور بنك المغرب في مواجهة أزمة السيولة؟

قام بنك المغرب بزيادة المبالغ المضخة في السوق النقدية لدعم المعاملات البنكية.

كيف يمكن أن يؤثر تطوير الأداء الإلكتروني على السيولة البنكية؟

يمكن للأداء الإلكتروني توفير السيولة وتقليل التكاليف التشغيلية للأبناك.

لماذا يفضل الزبائن الاحتفاظ بالكاش بدلاً من الادخار في البنوك؟

التأثيرات السلبية للتضخم وارتفاع النفقات أدت إلى تفضيل الاحتفاظ بالنقد.


“`

اقرأ أيضا