النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
الموضوعالمهندس المغربي في قلب التحولات الاقتصادية والاجتماعية
المكانطنجة
الضيوفرئيس الحزب عزيز أخنوش وعدد من المسؤولين وبرلمانيين وضيوف أجانب من الصين وأوروبا
الهيئةالهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين

مناظرة وطنية للمهندسين التجمعيين

في مناظرة هي الثانية من نوعها منذ تأسيسها سنة 2017، التأم أعضاء “الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين” ضمن أشغال مناظرة وطنية اختار لها “مهندسو الأحرار” عنوان “المهندس المغربي في قلب التحولات الاقتصادية والاجتماعية”.

ولم تخلُ أشغال المناظرة التي تحتضنها طنجة، اليوم السبت، بحضور رئيس الحزب عزيز أخنوش وعدد من مسؤوليه وبرلمانييه، فضلاً عن ضيوف أجانب من الصين وأوروبا، من تثمين مسؤولي هذه الهيئة الحزبية الموازية لحصيلة الحكومة المرحلية (سنتين ونصف السنة).

كلمة رئيس الهيئة

أحمد البواري، رئيس “الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين”، أكد أن “الحصيلة المرحلية للحكومة أعادت للمسؤولية السياسية بالمغرب مكانتها وقيمتها الدستورية”، معتبرا أنها “نجحت في وضع المواطن المغربي في قلب الإصلاح عبر توفير إمكانات ومداخل للارتقاء الاجتماعية، ومكنت الأسرة المغربية من شروط العيش الكريم”.

البواري، وهو يتحدث خلال الجلسة الافتتاحية للمناظرة الوطنية الثانية المنظمة من الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين، أوضح بأن “الحصيلة الحكومة رسَمت ملامح المغرب الذي يطمح إليه المغاربة، وأعطت رسائل قوية سترفع من حجم الثقة في المستقبل”، حسب تعبيره.

فخر المهندسين التجمعيين

كما عبّر البواري، باسم “المهندسين التجمعيين” القادمين من مختلف جهات المملكة، عن أن “هذه الفئة فخورة بالوقوف بجانب حزب التجمع الوطني للأحرار، والمساهمة مع باقي الهيئات الموازية الأخرى، من أجل الوصول جميعاً إلى هذه المستويات، والتجاوب مع انشغالات الشارع المغربي بالشكل المطلوب”.

مؤشرات النجاح الحكومي

“هذه التجربة الحكومية الفريدة تتوفر فيها كل مقومات النجاح، خصوصا تطوير المؤسسات والعمل الميداني”، زاد رئيس “الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين” مفصّلا أن “كل المؤشرات، اليوم، أبانت عن أن عنوان المرحلة المقبلة هو استعداد الحكومة لتواصل مسيرة التقدم حماية الأسرة المغربية، وهذا هو التعاقد السياسي الحقيقي، الذي يربط بيننا وبين المواطنين، والمنطلق الأساسي لاشتغال الحزب”.

استقطاب الطاقات الجديدة

وتابع المتحدث بالشرح أنه “انطلاقاً من أهداف الهيئة، استقطبْنا طاقات جديدة لنكون فعلا في مستوى المساهمة الإيجابية في برامج الحزب وتطويرها”، لافتا إلى أنه لدعم المشروع المجتمع الديمقراطي الذي يراهن عليه الحزب “اشتغلت الهيئة بوتيرة كبيرة في مختلف مبادرات التأطير ومواكبة الهيئة الناخبة التجمعية في مختلف الاستحقاقات الانتخابية والتشريعية والجهوية، وحتى المهنية”.

عدد المنخرطين في الهيئة

في سياق ذي صلة، أفاد البواري بأن عدد المنخرطين في الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين تجاوز أكثر من 1200 مهندس ومهندسة مغربي(ة) واصفا أنهم يشكّلون “كفاءات كبيرة تعطي قيمة مضافة في مختلف القطاعات الحيوية”، لافتا إلى أنهم “لم ينخرطوا اليوم أو بالأمس في العمل الحزبي؛ بل كانوا مع الحزب منذ تاريخ تأسيس هيئة المهندسين الأحرار سنة 2017”.

دور طلائعي للمهندس

بدوره، اعتلى الحسين بن الطيب، المنسق الجهوي لهيئة المهندسين التجمعيين بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة ونائب برلماني، منصة الجلسة الافتتاحية قائلا إن “احتضان طنجة فعاليات المناظرة الوطنية الثانية للمهندسين التجمعيين يأتي بعد النجاح الذي حققته المناظرة الوطنية الأولى (29 يونيو 2019)، وبعد خمس سنوات بالتمام؛ وهو ما جعلنا نلتئم اليوم في أشغالها”.

أهداف المناظرة الأولى والثانية

وتابع المنسق الجهوي لهيئة المهندسين التجمعيين بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة أنه “إذا كانت المناظرة الأولى هدفت بالدرجة الأولى إلى معالجة إشكالية المشاركة السياسية للمهندس؛ من جهة، والتعريف بهيئة المهندسين التجمعيين كهيئة فتية آنذاك من جهة ثانية، فإن طموحنا اليوم كتجمعيين، ومن خلال استحضار التحولات الحاصلة خلال الخمس السنوات الأخيرة، ومن موقع تحمّل المسؤولية، أصبح أكبر، بعد تحمل حزبنا مسؤولية التسيير وتدبير السياسات العمومية بالمغرب”.

شعار الفعالية ودور المهندس

وعدّ بن الطيب أن “اختيار شعار هذه الفعالية “المهندس المغربي في قلب التحولات الاجتماعية والاقتصادية” جاء موفقاً على الأقل في الإقرار بالدور الطلائعي للمهندس المغربي وتأثيره في الواقع الاجتماعي”، موردا أن ذلك يتم من خلال “مساهمته في المشاريع التنموية، ومن موقعه ومكانته في دينامية التحولات الاجتماعية والاقتصادية المتسارعة التي تعرفها المملكة”.

تميّز عمل المهندسين التجمعيين

وأوضح المتحدث ذاته أنه في ظل “عمل الهيئات الهندسية في عمومها للرقي بالهندسة وأوضاع المهندسين، فإن الذي يميّز عمل المهندسين التجمعيين، فضلا عن هذا الهدف المشروع، العمل الأساس من أجل خدمة قضايا التنمية ببلادنا”، وفق تعبيره.

مساهمة المهندسين في التغييرات الاجتماعية

واستطرد المنسق الجهوي لهيئة المهندسين التجمعيين بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة: “من هنا، كانت لنا هذه الجرأة في الادعاء بمساهمة فئة من المجتمع في المساهمة في إحداث التغييرات الاجتماعية، وجعلها في قلب التحولات الاقتصادية والاجتماعية، شرفٌ لنا ندّعيه؛ لأنه لم يسبق لأية فئة أن ناقشت هكذا مواضيع”.

طبيعة عمل المهندس وتأثيره

وقال بن الطيب أن ارتباط عمل المهندس بشكل جدلي بين التنظير والعمل، وبين الطموح والواقع، وتحويل الأحلام إلى حقيقة هو ما يجعل من دور المهندس فريدا ومميزا، مختتماً بالقول: “نراهن اليوم على نجاح هذه الفعالية، بالاعتماد على هذا التوجه والوجود المتميز من أطر بلادنا الكفؤة، ومتفائلين بخبرات المهندسين التجمعيين خلال المناظرة الوطنية الأولى التي استوعبت كل التوجهات وساد خلالها احترام وجهات النظر المختلفة”.

FAQ

ما هو تاريخ تأسيس “الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين”؟

تأسست سنة 2017.

ما هو شعار المناظرة الوطنية الثانية؟

“المهندس المغربي في قلب التحولات الاقتصادية والاجتماعية”.

كم عدد المهندسين المنخرطين في الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين؟

يتجاوز عددهم 1200 مهندس ومهندسة.

متى عُقدت المناظرة الوطنية الأولى؟

عُقدت في 29 يونيو 2019.



اقرأ أيضا