Key Takeaways
معلومةالتفاصيل
توقعات المحصوللا تتجاوز 25 إلى 30 مليون قنطار لسنة 2024
تأثير الجفافتقلص في المساحات المزروعة وتأثير مستمر على المحصول
الاستيرادالاعتماد على الاستيراد لتلبية حاجيات السوق الوطنية المتنامية

واقع الحبوب في المغرب وتوقعات الموسم المقبل

تشهد ساحة مهنيي قطاع الحبوب بالمغرب جدلاً حول توقعات المحصول لعام 2024، حيث لا تتخطى تقديرات عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، الـ25 مليون قنطار.

يتفق الخبراء المهنيون على أن المحصول الوطني سيكون تحت تأثير قوي للجفاف خلال الأشهر المقبلة، مما ينذر بإنتاج مشابه لسنتي 2022 و2023.

صرح والي بنك المغرب بأن محصول الحبوب لن يتعدى الـ25 مليون قنطار، في حين قال الناطق الرسمي باسم الحكومة إن الحديث عن المحصول مبكر حالياً.

سقف 30 مليون قنطار

أشار مولاي عبد القادر العلوي، رئيس الفيدرالية الوطنية للمطاحن، إلى أن المحصول لن يختلف عن السنوات السابقة المتأثرة بالجفاف.

وأضاف العلوي أن من المتوقع ألا يتجاوز الإنتاج الوطني للحبوب الـ30 مليون قنطار بسبب تقلص المساحات المزروعة المتأثرة بالجفاف.

نوه العلوي بأن هذه الوضعية تجبر المملكة على الاعتماد على الواردات لسنوات، حيث سعى المكتب الوطني للحبوب لفتح المجال أمام المستوردين لتخزين عشرة ملايين قنطار.

وأكد أن أسعار الاستيراد عادت إلى مستويات ما قبل الحرب الأوكرانية، مما يحافظ على استقرار السوق الوطنية ويضمن التموين دون تأثر.

يلفت العلوي إلى أهمية تنويع مصادر الاستيراد لضمان التموين، معتبراً أن تجاوز مخلفات الجفاف يجب أن يكون في صدارة الأولويات.

ومن جانبه، يسلط الضوء على حلول مثل توفير مساحة مليون هكتار لزراعة الحبوب سقياً تكميلياً بالتوازي مع خطط تحلية مياه البحر لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

الاستيراد هو الحل

يرى عمر اليعقوبي، رئيس الفيدرالية الوطنية لتجار الحبوب والقطاني، أن تحديد رقم لمحصول الحبوب غير ممكن في ظرف الحاضر نظراً لغياب البيانات الرسمية.

يتفق اليعقوبي على أن المحصول القليل لهذا العام والتوقعات التي قدمها والي بنك المغرب لا تلبي الحاجيات، مما يؤكد تأثير الجفاف ويحتم اللجوء للاستيراد.

أكد أن المغرب يعتمد حالياً على الاستيراد لتلبية الحاجيات الوطنية ويتوقع استمراره حتى العام المقبل.

وأشار إلى أن الاستيراد يعتبر خياراً ضرورياً، وأن السوق الوطنية لن تتأثر بالمحصول الضعيف، والتموين مضمون بدون مشاكل.

FAQ

ما التوقعات المعلنة لمحصول الحبوب في المغرب لعام 2024؟

تتراوح التوقعات ما بين 25 و30 مليون قنطار.

ما الأسباب وراء توقع تقلص المحصول الوطني؟

الجفاف القوي وانخفاض المساحات المزروعة هما السببان الرئيسيان.

هل يعتمد المغرب على الاستيراد في الحبوب؟

نعم، المملكة تعتمد على الاستيراد بشكل متزايد لتغطية الحاجيات الوطنية.

ما الحلول المقترحة لتعزيز الإنتاج المحلي للحبوب؟

توسيع المساحات الزراعية واستخدام تقنيات السقي الإضافي وتحلية مياه البحر.



اقرأ أيضا