النقاط الرئيسية

موضوعتفاصيل
مداهمات مستودعاتمصالح الجمارك داهمت مستودعات في الدار البيضاء
مصادر المنتجات المزورةتركيا و”هونغ كونغ”
شكاوي الشركات العالميةضد موزعين ومروجين بالأسعار المنخفضة

مداهمة مستودعات الملابس المقلدة في الدار البيضاء

انتقلت مصالح المراقبة التابعة للإدارة العامة للجمارك والضرائب غير المباشرة إلى السرعة القصوى في مكافحة تجارة الملابس المقلدة. إذ داهم المراقبون مستودعات في الدار البيضاء خصصت لتخزين كميات مهمة من منتجات تحمل شعارات ماركات عالمية مزورة من “الفئة الأولى” (Copie d’origine)، موجهة نحو التسويق عبر محلات تجارية مادية، ومنصات لبيع الألبسة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

تفاصيل عمليات المداهمة

مناطق الاستهداف

أفادت مصادر مطلعة بأن عمليات المداهمة همت مستودعات في ثلاث مناطق بالعاصمة الاقتصادية، ومكنت من حجز كميات مهمة من الملابس المقلدة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حق أصحابها، بعد عجزهم عن إثبات مصادر تزودهم بالسلع.

الدقة في المعلومات

أوضحت أن العمليات الجديدة استفادت من معلومات دقيقة وفرتها مصالح تحليل البيانات التابعة للفرقة الوطنية للجمارك، بناء على إخباريات وردت عليها بهذا الشأن.

برنامج خاص للمراقبة منذ فبراير

كشفت المصادر ذاتها أن عمليات المداهمة الجديدة تندرج في إطار برنامج خاص للمراقبة انطلق منذ فبراير الماضي، وركز على نقط البيع المباشرة للمنتجات المقلدة، خصوصا الملابس الجاهزة.

المناطق المستهدفة

  • أحياء بوركون والمعاريف ووسط المدينة
  • درب عمر ومصطفى المعاني
  • باب مراكش و”القريعة”

مصادر المنتجات المزورة

تم حصر مصادر المنتجات الحاملة للماركات العالمية المزورة في تركيا و”هونغ كونغ”، حيث يجري تهريبها وسط واردات قانونية عبر الموانئ البحرية والجوية، وعن طريق معبر “الكركرات” على الحدود مع موريتانيا.

شكاوى الشركات العالمية

وضعت شركات عالمية شكايات لدى مصالح الإدارة العامة للجمارك والضرائب غير المباشرة ضد موزعين ومروجين لمنتجات تحمل علاماتها التجارية بالمغرب، وتقل أسعار تسويقها محليا بـ70 في المائة عن الأصلية.

المنتجات المستهدفة

تركزت الشكاوى على الملابس الجاهزة والأحذية الرياضية والإكسسوارات النسائية (الحقائب أساسا)، علما أن المنتجات المذكورة تجري بيعها بأسعار عالية، على أساس أنها “تقليد أول” high copy.

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في المراقبة

أكدت المصادر نفسها أن مصالح المراقبة الجمركية استعانت في حملتها على تجارة الملابس المقلدة بمواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي، تحديدا تطبيقي “إنستغرام” و”تيك توك”.

تحديد هوية المهربين

تمكنت مصالح الجمارك من تحديد هوية عدد كبير من المهربين والتجار، وكذا مصنعي المنتجات المقلدة، مما ساعدها على تنفيذ مجموعة من المداهمات الميدانية، أسفرت عن حجز كميات مهمة من المنتجات المذكورة، خصوصا في محور الرباط- الدار البيضاء.

آخر تقرير للجمارك

يذكر أن مصالح إدارة الجمارك استقبلت 682 طلبا لوقف التداول الحر للسلع المشتبه في كونها مزورة. وأسفر تطبيق إجراءات التعليق عن إنجاز المراقبين 90 عملية تتعلق بمحجوزات، همت بالأساس السلع المهربة من النسيج ومستحضرات التجميل، بالإضافة إلى الهواتف الذكية وقطع غيار السيارات.

قيمة المنتجات المحجوزة

اعترضت الجمارك في هذا الشأن ما مجموعه **مليون و821 ألفا و886 سلعة مقلدة** خلال سنة، بقيمة إجمالية قدرها **21.2 مليون درهم**.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي المنتجات الأكثر استهدافا في عمليات المداهمة؟

الملابس الجاهزة، الأحذية الرياضية، والإكسسوارات النسائية.

من أين تأتي معظم السلع المزورة؟

تركيا و”هونغ كونغ”.

كيف تعمل الجمارك على تحديد المهربين؟

باستخدام مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي لتحديد الهوية.

ما هي قيمة السلع المقلدة التي تم اعتراضها؟

21.2 مليون درهم.



اقرأ أيضا