النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تعميم مؤسسات الريادة2000 مؤسسة ابتدائية إضافية و230 ثانوية إعدادية عمومية
استيراد الأدوات البيداغوجيةإمكانية تطويرها محليًا دون مساعدة خارجية
التقييم المبكرانتقاد التقييم المبكر للتجربة دون أساس علمي كافي

تعميم مؤسسات الريادة بالسلك الابتدائي

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة أنها ستواصل، خلال السنة الدراسية المقبلة، التعميم التدريجي لمشروع مؤسسات الريادة بالسلك الابتدائي بما يصل إلى 2000 مؤسسة إضافية، فضلا عن إرساء إعداديات الريادة في المرحلة الأولى على مستوى 230 ثانوية إعدادية عمومية.

قلق بشأن فعالية المشروع

يطرح إصرار الوزارة على المضي قدماً في تنفيذ هذا المشروع تساؤلات المهتمين بالشأن التربوي بخصوص نجاعته، لاسيما على مستوى تحقيق هدف تجاوز إشكالات اكتساب تلاميذ هذه المستويات الدراسية للتعلمات الأساسية.

رأي الخبير التربوي عبد الناصر ناجي

وفي هذا السياق، قال عبد الناصر ناجي، الخبير التربوي ورئيس مؤسسة “أماكن” لجودة التربية والتكوين، إن **مؤسسات الريادة** “عبارة عن مختبر مفتوح تجرب فيه الوزارة تطبيق مختلف التوجهات الواردة في خارطة الطريق قبل تعميمها”، مضيفا أنها “فكرة سليمة من حيث المنطلقات العلمية التي ترتكز عليها”، غير أنه نبّه إلى أن ما تقترحه الوزارة في هذه المدارس “ليس جديدا، بل يعتبر من بديهيات العمل البيداغوجي للمدرس”.

تطوير الأدوات محليا

وأوضح ناجي، في تصريح لهسبريس، أن **“ما استوردته الوزارة من أدوات بيداغوجية كان من الممكن جدا أن يطور محليا دون مساعدة خارجية”.**

شروط الاستفادة من التجارب الدولية

وأكد أن الاستئناس بالتجارب الدولية “مطلوب”، غير أنه رهن ذلك بشروط، من بينها:

  • أن يكون المستورَد قد أثبت فعاليته في بيئات مختلفة.
  • دراسة شروط نجاحه في هذه البيئات وتوفيرها في البيئة الجديدة.
  • ألا نكون قادرين على إنتاج هذه الممارسات بإمكاناتنا الذاتية.

فعالية الأدوات المستوردة

ويرى الخبير ذاته أن هذه الشروط “غير متوفرة كلها فيما تم استيراده، خاصة أداة طارل والتدريس الصريح، اللذين لم يثبتا فعاليتهما سوى في بيئات محدودة تتميز بالهشاشة وضعف التحصيل الدراسي، وهي على كل حال أدوات تعتبر من صميم العمل، الذي من المفترض أن يتقنه المدرس المغربي بعد تخرجه من مراكز التكوين”.

انتقاد التسرع في التقييم

وانتقد ناجي “تسرّع الوزارة في الاحتفاء المبالغ فيه بنتائج مدارس الريادة في المرحلة التجريبية، مما أوقعها في بعض أحكام القيمة التي لا تستند إلى أساس علمي متين. من ذلك الإعلان بعد شهرين فقط من انطلاق هذه المدارس بأن التلامذة المتعثرين ربحوا سنتين من الدراسة بعد الاستفادة من شهر ونصف من الدعم التربوي، مما يعني أنهم سيربحون 12 سنة من حياتهم الدراسية إذا استفادوا من 9 أشهر من الدعم ذاته، وهذا يعني ضمنيا أن من يدخل هذه المدارس تكفيه سنة واحدة من الدعم بتقنية طارل ليحصل على البكالوريا”.

دراسة المرصد الوطني للتنمية البشرية

وأشار في السياق ذاته إلى الدراسة التي أجراها المرصد الوطني للتنمية البشرية حول مدارس الريادة، التي رُوّج لها- حسبه- على أنها **“دليل نجاح هذه التجربة”**، في حين يتعلق الأمر فقط برصد تمثلات الفاعلين حول هذه المدارس من أجل تعزيز عوامل التعبئة والالتزام، لافتا إلى أن الدراسة “لم تشمل عينة تمثيلية بما يكفي لتعميم نتائجها، إذ شملت 5 مدارس فقط من أصل 628 مدرسة، بنسبة أقل من 1 في المائة، كما أن الأمر يتعلق بدراسة نوعية وليست كمية يمكن أن تسمح بتقييم تأثير هذا المشروع على التعلمات.

تداعيات التعميم

واعتبر رئيس مؤسسة **أماكن** أن تعميم مدارس الريادة قد ينجح في تحسين نسبة التلامذة المتحكمين في التعلمات الأساس، قبل أن يؤكد أن **“إعداد الأطر التي يحتاجها المغرب لبلوغ مصاف الدول الصاعدة لن ينجح إلا إذا كانت الحكومة تراهن على التعليم الخاص لملء هذا الفراغ”**، مشيرا إلى أنه في المقابل **“ستكرّس المدارس، خلال السنوات الأولى، عدم الإنصاف داخل المنظومة التربوية بإحداثها نظاما طبقيا بين مدارس الريادة والمدارس الأخرى”.

أسئلة شائعة FAQ

ما هو الهدف من تعميم مؤسسات الريادة?

تحسين جودة التعلم وزيادة فعالية التلاميذ في اكتساب المهارات الأساسية.

هل يمكن تطوير الأدوات التربوية محليا؟

نعم، كان من الممكن تطويرها محليًا دون الحاجة للاستيراد.

ما هي الانتقادات الموجهة إلى المشروع؟

تعجل الوزارة في تقييم النتائج دون أساس علمي كافي وقلة فعالية بعض الأدوات المستوردة.

هل تغطي الدراسة عينة تمثيلية؟

لا، الدراسة شملت 5 مدارس فقط من أصل 628، وهذه عينة غير كافية.



اقرأ أيضا