النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
إنجاز لافتثمانية أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة يحققون نجاحا باهرا في البكالوريا
دور الأسرةدعم كبير من الأسر والجمعية لتحقيق هذا النجاح
دور الجمعيةجمعية الرحامنة للصم والبكم تساهم بشكل كبير في هذا النجاح
أهمية الدعمالدعم المجتمعي والمؤسساتي كان حاسما في تحقيق هذه النتائج

إنجاز رائع لقوة الإرادة

في إنجاز لافت يعكس قوة الإرادة والتحدي، حقق ثمانية أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة (الصم البكم) نجاحا باهرا في امتحانات البكالوريا هذا العام، مؤكدين أن الإرادة القوية يمكن أن تتغلب على كل العوائق.

الشعور بالفخر والتقدير

وسط هذا النجاح المبهر، ينبع شعور بالفخر العميق والتقدير الكبير في قلوب أسر هؤلاء الأشخاص ومن احتضنوهم وعملوا على إبراز تميزهم وطاقتهم الجامحة في التحصيل العلمي والإبداع بشتى صنوفه.

  • أعمار الشباب تتراوح بين 22 و24 سنة
  • يُجسدون الأمل والإصرار
  • يثبتون باستمرار أن الإعاقة لا تشكل حاجزا أمام الطموح

دور الجمعية والدعم المجتمعي

ويذكر هذا التفوق، وعزيمة التميز التي تعكس قدرة الإنسان المركبة والهائلة على التحدي والإبداع، بوجوب اعتبار هذه الفئة كطاقة مختلفة قادرة على الاندماج والتأثير بقوة في مختلف المجالات العلمية، الاجتماعية، الاقتصادية والثقافية.

هذا النجاح المتميز لم يكن ليتحقق لولا الجهود الحثيثة والمواكبة المستمرة من قبل **جمعية الرحامنة للصم والبكم**، بالتنسيق مع السلطات الإقليمية ومختلف المؤسسات والمصالح الخارجية.

تأكيد على أهمية الدعم

تأتي هذه النتائج المشرفة كدليل على **أهمية الدعم المجتمعي والمؤسساتي** لهذه الفئة الخاصة، إذ أظهرت جمعية الرحامنة دورها الفاعل من خلال توفير الموارد والدعم اللازمين لتمكين هؤلاء الأفراد من تحقيق هذا التفوق الدراسي.

قصص نجاح ملهمة

**أمينة لسان الدين**، إحدى العناصر المتألقة ضمن هذا الفوج، أعربت عن افتخارها بالمسار الذي قطعته بعدما حصلت على شهادتي الابتدائي والإعدادي أحرار، لتواصل تعليمها الثانوي بفضل برنامج تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة.

أمينة، التي حصلت على البكالوريا بمعدل 15.23، عبرت عن امتنانها للأطر التعليمية والإدارية لهذه الثانوية بطريقتها الخاصة، وشكرت المؤطرات المرافقات الذين بذلوا مجهودات جبارة لتسهيل التواصل بينها والأساتذة.

بالنسبة للمتفوقين الآخرين، تراوحت معدلاتهم بين 12.15 و 15.98، مما يعبر عن قدرتهم على تحويل الاختلاف إلى قوة والمعاناة إلى نبوغ، وتعزيز الصور النمطية بطاقة تدفع نحو التقدم.

عوامل النجاح

لا شك أن لهذا النجاح عوامل ساهمت في تحقيقه، من أبرزها اهتمام الفاعلين المشترك بهذه الفئة، مما استوجب تعزيز مجهودات العناية وفتح الآفاق وتعديد المسارات أمامها من خلال مأسسة المواكبة في الفضاء العام.

الأسئلة الشائعة

ما هي العوامل الرئيسية التي ساهمت في نجاح هؤلاء الشباب؟

الدعم المجتمعي والمؤسساتي، وجهود جمعية الرحامنة للصم والبكم.

كيف يعبر هؤلاء الشباب عن امتنانهم؟

يعبرون بالشكر والامتنان للأطر التعليمية والإدارية والمؤطرين الذين سهلوا التواصل معهم.

ما هي أعمار الشباب الذين حققوا هذا النجاح؟

تتراوح أعمارهم بين 22 و24 سنة.

ما هي معدلات النجاح التي حصل عليها هؤلاء الشباب؟

تراوحت معدلاتهم بين 12.15 و 15.98.



اقرأ أيضا