النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
الضغط الجديدمرحلة الإعداد لامتحانات المعاهد العليا
الحلول المقترحةقبول الطلاب بناءً على نتائجهم في الوطني والجهوي
تخفيف العبءالحد من التكاليف الإضافية والسباق مع الزمن

شكاوي أولياء التلاميذ

الضغط الجديد بعد النجاح

يشتكي أولياء التلاميذ الذين اجتاز أبناؤهم امتحانات الباكالوريا بنجاح من ضغط مرحلة جديدة، وهي مرحلة الإعداد لامتحانات المعاهد العليا ذات الاستقطاب المحدود.

اللجوء إلى الساعات الإضافية

تلجأ عدد من الأسر إلى الساعات الإضافية من أجل تدريب أبنائها على هذه الامتحانات، وهو ثقل جديد ينضاف على عاتقهم.

رأي جمعية آباء وأولياء التلاميذ

مرحلة حرجة جديدة

وفي هذا الإطار، قال محمد مشكور، رئيس الفرع الإقليمي لجمعية آباء وأولياء التلاميذ بالدار البيضاء، إنه “في إطار الظرفية الحالية لا تنتهي معاناة الآباء عند حصول أبنائهم على الباكالوريا وبميزة؛ بل ينتقل إلى مرحلة حرجة تسابق فيها الأسرة الزمن لما بعد هذه المرحلة، ويتعلق الأمر بالإعداد للمدارس والمعاهد العليا والمعدل المطلوب والمباراة التي يجب عليهم اجتيازها”.

الحلول المقترحة

تجنب التكاليف الإضافية

وأضاف مشكور، ضمن تصريح لهسبريس، أنه من أجل اجتياز هذه الامتحانات تلجأ الأسر إلى ساعات إضافية تكلفهم مبالغ لا يستطيعون تحملها وقد أنهوا للتو الساعات الإضافية خلال فترة امتحانات الباكالوريا”.

السباق ضد الزمن

وأردف المتحدث ذاته: “هذا همّ جديد يحل بالأسر، لتتبخر فرحة النجاح ويبدأ السباق ضد الساعة والانتظار، وما أصعب لحظاته”.

الاقتراح العملي

قبول الطلاب بناءً على النتائج

اقترح مشكور على الوزارة الوصية حلا مفاده أنه “بدل إعلان مباريات الولوج إلى مختلف المدارس والمعاهد العليا وما تحدثه من عبء على الأسر وعلى هاته المعاهد نفسها بشريا وماديا، أن يكون القبول بناء على نقط التلميذ في امتحانات الوطني والجهوي، عن طريق ترتيب التلاميذ من قبل الوزارة في بوابة مسار حسب الاستحقاق من أعلى نقطة إلى آخرها ويضع كل تلميذ اختياراته بالترتيب وتختار كل مؤسسة العدد الذي تريد حسب هذه النقط التلاميذ بأفضلية أعلى معدل بين الجهوي والوطني وتعلن كل مدرسة أو معهد عن التلاميذ المقبولين، وهكذا حتى تستنفد كل مؤسسة طلابها لترتيب اختياراتهم”.

تجنب التكاليف والهدر

وتابع: “بمجرد الإعلان وتأكيد التسجيل تسحب المجموعة من طلبات هاته المؤسسة، وهكذا بباقي المعاهد دون تكاليف المباراة والتصحيح والانتقاء وهدر الزمن والجهد والمال”.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

هل سيتم قبول الطلاب بناءً على نتائجهم في الوطني والجهوي فقط؟

نعم، يمكن أن يكون هذا هو الحل لتجنب الضغط والتكاليف الإضافية.

هل ستستفيد الأسر من هذا المقترح؟

نعم، سيكون هناك تخفيف كبير للعبء المادي والزمني على الأسر.

هل الحلول المقترحة على الطاولة للمناقشة؟

نعم، يتم اقتراح هذه الحلول على الوزارة المعنية للنظر فيها.

هل هذا النظام مفيد للمعاهد والمدارس أيضًا؟

نعم، سيساعد هذا في تقليل التكاليف والأعباء البشرية والمادية.



اقرأ أيضا