النقاط الرئيسية

النقاط المهمة
الندوة الصحافية الأسبوعية للناطق الرسمي باسم الحكومة تطرقت لتطورات ملف إضراب طلبة الطب والصيدلة.
الحكومة تؤكّد تشبثها بموقفها السابق فيما يتعلق بالأزمة.
اللجنة الوطنية لطلبة الطب قررت مقاطعة الامتحانات بشكل كامل.
الحكومة تستنكر المغالطات حول نتائج الحوار مع الطلبة .

تطورات إضراب طلبة الطب والصيدلة

لم تخلُ الندوة الصحافية الأسبوعية للناطق الرسمي باسم الحكومة، التي أعقبت أشغال مجلس للحكومة، اليوم الخميس 04 يوليوز الجاري، من تفاعل “مقتضب” تجاه تطورات ملف إضراب طلبة الطب والصيدلة الذي بدأ يدخل، فعليا، **مرحلة الأزمة**، حسب توصيف فعاليات متابعة لتطوراته.

موقف الحكومة الحالي

وعلى لسان مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، جدّدت الأخيرة تشبُّثها بموقفها السابق المعبّر عنه؛ وهو ما علّق عليه بايتاس، مجيباً عن سؤال لأحد الإعلاميين بالقول: “قبل أسابيع، قدّمتُ، هنا، عرض الحكومة الذي يجيب عن جميع النقاط المطروحة ويوضّح كافة العناصر موضوع النقاش”.

مقاطعة الامتحانات

ورغم استمرار “أزمة” طلبة الطب والصيدلة في الاحتداد بعد إعلان اللجنة الطلابية المكلفة **“نجاح مقاطعتهم للامتحانات بنسبة قاربت 95 في المائة”**، شدد بايتاس على معطى أن **“الحكومة مُلتزمة بعرضها السابق كما قدّمته”**، وفق تعبيره.

وكانت **“اللجنة الوطنية لطلبة الطب بالمغرب”** قد قررت الذهاب في خيار مقاطعة كاملة لبرنامج الامتحانات للدورة الربيعية (التي تقرر إجراؤها بدءًا من 26 يونيو) المنظمة بكلياتهم بمختلف جهات المملكة.

استعداد اللجنة الطلابية للحوار

يشار إلى أن البيان التاسع للجنة المذكورة، توصلت به هسبريس في وقت سابق، قد جدد التعبير عن **“استعدادها للحوار لإيجاد حلول ملموسة تهدف إلى الرقي بجودة التكوين الطبي والصيدلي العمومي”**، حسب تعبيرها.

موقف الحكومة من المغالطات

بالمقابل، استنكرت الحكومة ما اعتبرته **“مغالطات يتم الترويج لها على نطاق واسع حول نتائج غير متوصل بها بخصوص الحوار مع طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة”**، حيث إن هذه المغالطات يغلب عليها طابع السلبية التي لا تخدم مصلحة الجميع في وقت تم التعبير عن تفهم مشروعية بعض انشغالات الطلبة الرامية إلى تجويد التكوين.

حديث مصطفى بايتاس عن مخرجات الاجتماع

وأكد مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، ضمن ندوة صحافية (يوم 25 يونيو الماضي) خُصّصت للكشف عن مخرجات الاجتماع الذي كان قد تم بين وزراء التعليم العالي والصحة والعلاقات مع البرلمان رفقة عمداء كليات الطب والصيدلة وبين ممثلي الطلبة، أن **“الحكومة تتحمّل مسؤوليتها كاملة فيما يخص موضوع تجويد التكوين الطبي، وتدعو بذلك مختلف الفاعلين إلى تحمل مسؤولياتهم في هذا الصدد بدورهم”**.

FAQ

ما هو موقف الحكومة من أزمة طلبة الطب والصيدلة؟

الحكومة تتشبث بموقفها السابق وتعرضها للحوار.

ماذا قررت اللجنة الوطنية لطلبة الطب؟

قررت مقاطعة كاملة لبرنامج الامتحانات للدورة الربيعية.

ما هو رد الحكومة على مغالطات الحوار؟

استنكرت الحكومة المغالطات ودعت لتحمل المسؤولية.

كيف تعبّر اللجنة الطلابية عن استعدادها؟

أعربت عن استعدادها للحوار لإيجاد حلول ملموسة.



اقرأ أيضا