النقاط الرئيسية

الجبهة البوليساريو مصرة على خيار الحربتبني البوليساريو مبدأ “نيل الحرية بالبندقية”الحكم الذاتي يعتبر حلاً راقياً للنزاع
الحرب وإراقة الدماء تعتبر خطيئةالبوليساريو تروج لمفهوم الكفاح المسلح ومعركة التحريرتهدف البوليساريو لتجنيد الشباب
البوليساريو تسعى للاحتفاظ بتواجدها في الساحة رغم انتفاء المبرراتالاستقرار والتفاهم في المنطقة يهددان مصالح البوليساريوالقيادات الانفصالية ترغب في استعادة شرعيتها المفقودة

يبدو أن جبهة البوليساريو على الرغم من الضربات التي تلقاها مشروعها الانفصالي على الساحتين الدبلوماسية والعسكرية، ما تزال مصرة على تبني خيار الحرب رغم فشلها في تحقيق أي نصر عسكري أو تقدم ميداني أمام بسالة عناصر القوات المسلحة الملكية المرابطة على الحدود منذ عقود من الزمن.

فقد أشار بيان صادر عما يسمى “وزارة الدفاع” في جمهورية تندوف، بمناسبة الذكرى الـ51 لظهور بوادر الانفصال في الصحراء المغربية، إلى أن الجبهة عازمة على “مواصلة المعركة التحريرية حتى النصر وفاء لعهد الشهداء وصيانة لكرامة الشعب الصحراوي”.

خطاب بائد

في هذا الإطار، قال محمد فاضل الخطاط، المنسق الجهوي للمركز الدولي للدفاع عن الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، إن “كل الصحراويين المغاربة يؤمنون إيمانا مطلقا بمشروع الحكم الذاتي ويعتبرونه حلا راقيا، بل من أرقى الحلول الحضارية لكل نزاع. وبقدر إيمانهم بهذا الحل، فإنهم يرفضون رفضا باتا الاستقلال لأسباب موضوعية وتاريخية وثقافية”، مضيفا أنهم “يرفضون الحرب والترويج لها، ويعتبرون ذلك خطيئة يتحمل المُروج وزرها، والتاريخ يسجل ذلك”.

وصرح الخطاط لهسبريس بأن “منطق المغالبة وإشاعة الخوف وإراقة الدماء منهج بائد ومتخلف، في حين إن الغاية القصوى لكل مجتمع هي صيانة حقوقه وكرامته وهويته”، مشيرا إلى أن “المملكة المغربية الشريفة مملكة تنوع، وقد سطرت هذه الحقوق في الدستور المغربي، ولو تمحص مروجو التشتت والتشرذم والدعوة للحرب هذه الأفكار لأدركوا بديهة أن السلم والأمان هُما مصدر كل خير، وأن الحرب وإراقة الدماء هما م

اقرأ أيضا