النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
الرهان على الاستمرار في القيادةحزب الأصالة والمعاصرة يراهن على القيادة مجددًا بعد فقدان عبد النبي بعيوي لرئاسة المجلس
التنازلات للحصول على الرئاسةالحزب قدم تنازلات على مستوى المجالس الإقليمية لنيل رئاسة مجلس جهة الشرق
ملف إسكوبار الصحراءهذا الملف لن يعوق الحزب عن تحقيق هدفه في رئاسة المجلس

رهان حزب الأصالة والمعاصرة على الاستمرار في القيادة

أفاد مصدر حزبي مطلع بأن حزب الأصالة والمعاصرة “يراهن بشكل كبير على الاستمرار في قيادة مجلس جهة الشرق خلال الفترة التي تلي فقدان عبد النبي بعيوي لها في إطار المتابعات القضائية ضده صلة بملف إسكوبار الصحراء”.

الرهان على نيل رئاسة الجهة الشرقية

أكد المصدر ذاته أن “البام” يراهن على نيل رئاسة الجهة الشرقية للمرة الثانية بعد انتخابات شتنبر 2021، من خلال المرشح الذي سيزكيه الذي سيكون بالفعل الأوفر حظا؛ بالنظر إلى أن الحزب قدم تنازلات على مستوى المجالس الإقليمية التابعة إداريا للمجلس الجهوي المذكور من أجل نيل رئاسة هذا الأخير.

التنسيق مع الأحزاب الأخرى

وفقا لمصدر الجريدة، فإن حزب “الجرار” يثق في حزبي التجمع الوطني للأحرار والاستقلال في إطار التنسيق الثلاثي الذي يجمعه سواء على المستوى المركزي والجهوي والمحلي كذلك، حيث من المستبعد أن يكون هناك إخلال من الحزبين بهذا التنسيق خلال الانتخاب المقبل لرئيس مجلس الجهة.

ملف إسكوبار الصحراء وتأثيره

ذكر أن ملف إسكوبار الصحراء “لن يكون بمثابة معرقل لطموح الحزب في الظفر برئاسة المجلس الجهوي الذي كان يترأسه عبد النبي بعيوي، حيث إن الحزب لديه مجموعة من الأوراق التي يلعب بها وعدد من الترشيحات التي يمكنها أن تكون بديلة ناجعة للرئيس السابق.

ثقة البام في استدامة التحالف

حول منسوب ثقة “البام” في استدامة التحالف وحفاظ الحزبين الآخرين عليه، ذكر المصدر البامي نفسه أن “خرق هذا التحالف سيعني لجوء الحزب بدوره إلى الإخلال بالتزاماته ببعض المناطق بالمملكة، وهو الذي يتوفر على الأغلبية ببعض المجالس الإقليمية؛ لكنه سلّم الرئاسة الجهوية لحزب من الأغلبية في إطار التنسيق الثلاثي، الذي انطلق مباشرة بعد انتخابات شتنبر 2021”.

رئاسة مجلس جهة الشرق

أشار المصدر إلى أن “الجهة الشرقية من أبرز معاقل الحزب على المستوى الوطني، ومن غير الممكن ألا يتمكن من رئاسة مجلسها؛ وهو ما يمكن أن نحققه في إطار تنسيقنا مع شركائنا في التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة، حيث إن ثقة مستمرة فيهما من أجل إنجاح هذه المرحلة”.

وختم بالقول: “رئاسة مجلس جهة الشرق مضمونة مسبقا للحزب”.

ترشيح القيادات الجديدة

من المرتقب أن تحسم القيادات البامية الجهوية في شخص المترشح الذي ستتم تزكيته لتولية هذا المنصب؛ في حين أن، وفقا للمصدر ذاته، “القيادات المركزية من صلاحيتها فقط التأشير على المقترح ومنح التزكية، على أن يتم اختيار إحدى كفاءات الحزب بالجهة لتولي المنصب الذي كان يشغله عبد النبي بعيوي”.

إعلان الترشح الجديد

أعلن والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، منذ يومين، عن الشروع في تلقي التشريحات لمنصب رئيس مجلس جهة الشرق خلفا لعبد النبي بعيوي، المتابع في حالة اعتقال احتياطي على خلفية ما بات يُعرف بـ”ملف إسكوبار الصحراء”.

تفاصيل الإعلان

حسب وثيقة الإعلان، يرتقب أن تستمر الولاية في تلقي طلبات الترشح لشغل منصب رئيس مجلس الجهة إلى غاية الرابعة والنصف من زوال يوم الاثنين المقبل، على أن يودع المترشح طلبه بصفة شخصية بمقر الولاية وفقا للقانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات وأن يرفِق طلبه بتزكية مسلمة من الحزب السياسي الذي ينتمي إليه.

الأسئلة الشائعة

ما هو سبب فقدان عبد النبي بعيوي لرئاسة المجلس؟

فقدان عبد النبي بعيوي لرئاسة المجلس جاء على خلفية المتابعات القضائية ضده في ملف إسكوبار الصحراء.

هل “ملف إسكوبار الصحراء” سيؤثر على طموح الحزب؟

بحسب المصدر، ملف إسكوبار الصحراء لن يكون عائقاً لطموح الحزب في رئاسة المجلس.

كيف يكون الترشح لهذا المنصب؟

يجب على المترشح تقديم طلب بصفة شخصية في مقر الولاية مصحوباً بتزكية من الحزب السياسي.

ما هي التحالفات الرئيسية لحزب الأصالة والمعاصرة؟

حزب الأصالة والمعاصرة يعتمد على التنسيق مع حزبي التجمع الوطني للأحرار والاستقلال.



اقرأ أيضا