نقاط رئيسية حول منتدى التجارة الإلكترونية

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
التوقيت والموقعانطلقت الفعاليات بالدار البيضاء وتستمر حتى الثامن من مارس
المنظمونتنظمه مؤسسة “إبداع للشباب والتنمية الاقتصادية” بالشراكة مع مؤسسات وطنية أخرى
التركيزالتجارة الإلكترونية، التكنولوجيات الحديثة، والمنتجات “صنع بالمغرب”

فعاليات المنتدى الدولي للتجارة الإلكترونية

في إطار التطلعات العالمية الجديدة ورؤى التجارة المعاصرة، انطلق المنتدى الدولي للتجارة الإلكترونية في مدينة الدار البيضاء، والذي تستضيفه مؤسسة “إبداع للشباب والتنمية الاقتصادية” بالتعاون مع مجموعة من الشركاء الوطنيين في مجالات الرقمنة والاستثمار، ليستمر حتى الثامن من مارس الجاري.

يسلط هذا المنتدى الضوء على التجارة الإلكترونية، التكنولوجيات المتطورة، وكذلك المنتجات المحلية التي تحمل شعار “صنع بالمغرب”، وتسعى الفعاليات إلى مناقشة الأوضاع الحالية للمنتجات المغربية واستراتيجيات توظيف التكنولوجيا الحديثة للترويج لها دولياً، في وقت تعزز فيه المغرب علامته التجارية “صنع في المغرب” لتعويض الواردات.

دور العلامة التجارية “صنع في المغرب”

خبراء اقتصاد حدثوا لوسائل الإعلام عن التقدم الكبير الذي أحرزه المغرب في تضمين المنتجات المحملة بالعلامة التجارية “صنع في المغرب” ضمن الهيكل الاقتصادي الوطني، مؤكدين على ضرورة تقديم هذه المنتجات للأسواق الخارجية عبر التجارة الإلكترونية، معتبرين أن المغرب أمام فرص اقتصادية كبرى لتسويق هذه المنتجات كعلامات تجارية دولية.

تعظيم الإنتاج الوطني

محمد جدري، خبير اقتصادي، أشار إلى أهمية تعزيز المجال الإنتاجي والصناعي المغربي في مواجهة رياح السوق الدولية المتقلبة وعجز الميزان التجاري، حيث تمكن الصادرات من تغطية 60 في المائة فقط من الواردات. وشدد جدري على ضرورة تحفيز الإنتاج الوطني في كافة القطاعات لضمان السيادة ودعم الصناعة المحلية.

وأضاف الخبير الاقتصادي أن ترويج المنتجات المحملة بعلامة “صنع في المغرب” يتطلب استراتيجية خارجية قوية تعتمد على التكنولوجيات الحديثة المستخدمة في التجارة الإلكترونية، داعيًا إلى التوجه نحو استغلال المنصات الرقمية لتحقيق هذا الهدف.

الإستراتيجيات الوطنية ومشاركة الشباب

أكد إدريس العيساوي، محلل اقتصادي، على الدور الهام الذي يلعبه الشباب في الترويج لعلامة “صنع في المغرب”، متماشيًا مع الدعوات الملكية لتحديث الاقتصاد الوطني. إذ يعتبر الشباب ذوي الوعي التكنولوجي حجر الزاوية في نشر هذه المنتجات وعلامتها التجارية في الأسواق الدولية.

شدد العيساوي كذلك على أن المغرب يستعدّ لاستقبال محطات اقتصادية واعدة مثل كأس العالم 2030،

اقرأ أيضا