“`html

نقاط رئيسية

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
زيادة في الصادرات البريطانية للمغربقيمة الصادرات بلغت 110 ملايين جنيه إسترليني في يناير
ارتفاع في الواردات من المغرببلغت الواردات حوالي 142 مليون جنيه في نفس الشهر
أرقام قياسية في يوليوزالصادرات إلى المغرب بلغت 114 مليون جنيه إسترليني
تطور المبادلات التجاريةزيادة مستمرة منذ 2018 وتراجع في 2020 بسبب كورونا

التبادل التجاري البريطاني-المغربي: نمو متزايد وآفاق واعدة

سجلت الصادرات البريطانية إلى المملكة المغربية نمواً ملحوظاً في شهر يناير من هذا العام، حيث وصلت قيمتها إلى 110 ملايين جنيه إسترليني، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 48% مقارنةً بنفس الشهر من العام المنصرم. وقد تم رصد هذه الأرقام من خلال أحدث الإحصائيات المتوفرة لدى المكتب الوطني البريطاني للإحصاءات.

تفاصيل الصادرات والواردات بين البلدين

تعكس البيانات أن الواردات البريطانية من المملكة أيضاً قد شهدت ارتفاعاً، حيث بلغت نحو 142 مليون جنيه إسترليني في يناير، ما يعكس زيادة بمقدار 16 مليون مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق.

يبرز شهر يوليوز من العام الفائت كأعلى قمة للصادرات مع مبلغ يصل إلى 114 مليون جنيه، في حين كان شهر مارس هو الأعلى للواردات من المغرب، وذلك وفقاً للأرقام الصادرة عن المكتب الوطني البريطاني للإحصاءات.

التطور اللافت للتبادل التجاري

تشير المعطيات إلى تطور قوي في التجارة بين البلدين، حيث ازدادت الصادرات البريطانية من 741 مليون في 2018 إلى أكثر من 1.15 مليار في 2022، وتلقى الواردات نمواً مماثلاً وصولاً إلى أكثر من 1,24 مليار جنيه في العام ذاته، بحسب تصريح وزارة التجارة البريطانية. كما تم كشف هذه الأرقام رداً على استفسارات نيابية بشأن العلاقات التجارية بين المملكتين.

منذ البريكست واتفاق الشراكة مع المغرب، تسعى لندن لزيادة التعاون مع المملكة خاصة في قطاعات هامة مثل الطاقات المتجددة وتعزيز الاستثمارات، حيث قام رئيس الوزراء البريطاني بتعيين مبعوث تجاري خاص لتحقيق هذه الغايات.

الأسئلة الشائعة

كم بلغت قيمة الصادرات البريطانية للمغرب في يناير الماضي؟

بلغت 110 ملايين جنيه إسترليني.

ما هي القيمة التي سجلتها الواردات البريطانية من المغرب في الشهر ذاته؟

سجلت قيمة مقربة من 142 مليون جنيه إسترليني.

ما هو التطور الذي شهدته الصادرات البريطانية منذ عام 2018؟

تضاعفت الصادرات من 741 مليون إلى أكثر من 1.15 مليار جنيه إسترليني.

كيف تأثرت المبادلات التجارية بين البلدين بسبب جائحة كورونا؟

حدث تراجع في عام 2020 نتيجة للجائحة، لكن سرعان ما عادت لمستوياتها العادية في السنة التالية.


“`

اقرأ أيضا