النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
المبادرة الأطلسيةجسر يربط إفريقيا وأوروبا وأمريكا ويختبر مرونة القارة
تنمية الأقاليم الجنوبيةتشدد الملك على أهمية تطوير الأقاليم الأطلسية
التحديات الاقتصاديةتتعلق بارتفاع نسب النمو الاقتصادي وعدم كفايتها
التحول الطاقياستمرار اعتماد معظم الدول الإفريقية على الطاقات الأحفورية

كلمة ليلى بنعلي حول المبادرة الأطلسية

صرحت **ليلى بنعلي**، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في حكومة **عزيز أخنوش**، بأن “المبادرة الأطلسية التي اقترحها **جلالة الملك محمد السادس** تهدف إلى تمكين دول الساحل من الولوج إلى الفضاء الأطلسي، وتعد جسراً يربط بين القارات ورابطاً استراتيجياً بين **إفريقيا** و**أوروبا** و**أمريكا**، كما تعتبر فرصة لاختبار مرونة القارة الإفريقية وقدرتها على مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية والمناخية”.

أهمية تنمية الأقاليم الجنوبية

أشارت بنعلي، خلال افتتاح النسخة السابعة من منتدى “المغرب اليوم” الذي نظمته مجموعة “لوماتان” حول إفريقيا الأطلسية وتحديات تنزيل المبادرة الأطلسية في الداخلة، الجمعة، إلى **رسالة العاهل المغربي** للمشاركين في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28) بدبي، حيث أكد على أهمية تنمية الأقاليم الجنوبية والارتقاء بالواجهة الأطلسية لتحقيق التكامل بين دول القارة.

مسار التنمية المستدامة

تابعت بنعلي بأن “المملكة المغربية مطالبة بتسريع مسار التنمية المستدامة داخلياً وفي دول الجوار، لمواجهة تأثير التغيرات المناخية”. وأضافت أن “الواجهة الأطلسية الإفريقية تزخر بموارد وإمكانيات تؤهلها لقيادة التحول القاري وتحقيق رفاه الشعوب الإفريقية والعالمية”.

الالتزام المغربي بتطوير البنية التحتية

  • تطوير البنية التحتية الطرقية
  • المطارات
  • السكك الحديدية والمنشآت الطاقية
  • تنزيل رؤية الملك محمد السادس

الأزمات والنمو في إفريقيا

أوضحت الوزيرة أن “الأزمات المتكررة في إفريقيا، سواء الأمنية أو الاقتصادية، أضعفت القارة؛ على الرغم من ارتفاع نسب النمو الاقتصادي، فإن أكثر من 17 مليون مواطن إفريقي يعيشون في فقر مدقع”.

التحول الطاقي في المغرب وإفريقيا

أشارت بنعلي إلى أن “حوالي 60 مليون شخص في إفريقيا لا يستطيعون الوصول إلى الكهرباء، في ظل استمرار الاعتماد الكبير على الطاقات الأحفورية”. وأكدت أن “المغرب ملتزم بالتحول الطاقي، وهو خيار استراتيجي تبناه الملك محمد السادس منذ 15 عاماً”.

وعن **التزام المغرب**، قالت إن “المملكة تعمل على تسريع وتيرة التحول الطاقي وتضاعف جهودها الاستثمارية، مشددة في الوقت ذاته على تعزيز المبادلات الطاقية مع بلدان الساحل في إطار رؤية المغرب-إفريقيا”.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي المبادرة الأطلسية؟

هي جسر يربط بين إفريقيا وأوروبا وأمريكا ويختبر مرونة القارة الإفريقية.

ما هو الهدف من تنمية الأقاليم الجنوبية؟

الهدف هو تحقيق تكامل بين دول القارة ورفع مستوى الواجهة الأطلسية.

ما هي التحديات التي تواجه إفريقيا؟

التحديات تشمل الأزمات الأمنية والاقتصادية وضعف النمو.

ما مدى التزام المغرب بالتحول الطاقي؟

المغرب ملتزم بتسريع وتيرة التحول الطاقي وتعزيز المبادلات الطاقية.



اقرأ أيضا