النقاط الرئيسية

إعلان مساندة ترشيح محمد بوعرورو
اجتماع قيادات أحزاب الأغلبية
دعوة الحكومة لمواصلة دعم مشاريع التنمية
ترشيح محمد بوعرورو بصفة وحيدة لرئاسة الجهة

دعم ترشيح محمد بوعرورو

قرّرت أحزاب الأغلبية بجهة الشرق **مساندة ترشيح محمد بوعرورو**، مرشح الأغلبية عن حزب الأصالة والمعاصرة، لرئاسة مجلس الجهة ودعوة المنتخبين باسم هذه الأحزاب إلى التصويت لصالحه.

اجتماع قيادات أحزاب الأغلبية

جاء ذلك في **بلاغ صدر عقب اجتماع** كل من محمد أوجار، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد إبراهيمي، عن حزب الأصالة والمعاصرة، وعمر حجيرة، عن حزب الاستقلال، بالمقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالرباط، بحضور المرشح لرئاسة مجلس جهة الشرق.

أسباب دعم الترشيح

وذكر البلاغ أن هذا التوجه يأتي “بعد استحضار كل **أولويات وأوضاع أقاليم جهة الشرق** وتقدم إنجاز برنامج التنمية الجهوية والظروف والسياقات التي تعرفها عملية انتخاب الرئيس والمكتب”.

تنسيق الجهود

وأجمع الحاضرون للاجتماع، وفق البلاغ ذاته، على “مواصلة التنسيق والعمل مع منتخبي الأحزاب المشكلة للأغلبية من أجل توفير الظروف الإيجابية التي تدعم روح الانسجام داخل الأغلبية، والوقوف إلى جانب الرئيس والمكتب الجديدين لدعم مشاريع التنمية لجهة الشرق وإيلاء الأولوية لمشاكل واهتمامات ساكنة الأقاليم الثمانية لجهة الشرق، والارتقاء بالبنيات التحتية وجاذبية الجهة لتتماهى مع العناية والرعاية المولوية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لجهة الشرق”.

دعم الحكومة لمشاريع التنمية

وبعد أن ثمّنوا “**العمل المتميز** الذي يقوم به كل أعضاء الجهة سواء داخل فرق الأغلبية أو المعارضة”، دعوا “الحكومة إلى **مواصلة دعم** كل مشاريع التنمية بالجهة”، مقرّرين عقد لقاءات مع مختلف القطاعات الحكومية “من أجل تنشيط الحركة الاقتصادية لتحسين ظروف العيش لساكنة الجهة”.

ترشيح محمد بوعرورو

تجدر الإشارة إلى أن محمد بوعرورو هو **المرشح الوحيد** الذي قدّم ترشيحه إلى ولاية جهة الشرق، بعد الإعلان عن شغور منصب الرئيس إثر استمرار اعتقال الرئيس السابق عبد النبي بعيوي لأكثر من 6 أشهر على خلفية ما بات يُعرف بملف “إسكوبار الصحراء”.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

لماذا تم اختيار محمد بوعرورو؟

محمد بوعرورو كان المرشح الوحيد للمنصب بعد شغور الرئيس السابق.

ما هي أهداف الاجتماع الأخير للأحزاب؟

تنسيق الجهود وضمان دعم مشاريع التنمية الجهوية.

كيف تدعم الحكومة مشاريع التنمية في جهة الشرق؟

من خلال مواصلة دعم المشاريع الاقتصادية وتحسين ظروف العيش.

من هي الأحزاب المشاركة في البلاغ؟

حزب التجمع الوطني للأحرار، حزب الأصالة والمعاصرة، وحزب الاستقلال.



اقرأ أيضا