النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسيةالمحتوى
تأثير زيادات في أسعار التذاكر والإقامةالمحتوى
زيادة تدفق السياح الأجانبالمحتوى
تداعيات التضخمالمحتوى
التركيز على الوجهات السياحية الرئيسيةالمحتوى

عززت الزيادات الأخيرة في أسعار تذاكر الطيران من قبل شركات النقل الجوي الكبرى وتطور أثمنة الإقامة في الفنادق ومؤسسات الإيواء السياحي مخاوف كبح وتيرة تدفق السياح الأجانب إلى المغرب، خصوصا أن هذه الوتيرة سجلت تسارعا مهما خلال الفصل الأول من السنة، على الرغم من تزامن رمضان مع شهر مارس الماضي، حيث قفز عدد الوافدين إلى 3.3 ملايين شخص، بزيادة نسبتها 12.8 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية؛ فيما مثلت نسبة الفئة المذكورة من السياح 55 في المائة من الزائرين.

ويكتسي شهرا أبريل وماي أهمية كبرى بالنسبة إلى الفاعلين في القطاع السياحي بالمغرب، باعتبارهما مقدمة لفترة الذروة بالسوق، حيث يتزايد الطلب تدريجيا قبل حلول موسم العطلة الصيفية وعودة المهاجرين المغاربة في الخارج؛ فيما تخضع أسعار تذاكر الطيران وأثمنة الإقامة في الفنادق لقانون العرض والطلب، الأمر الذي أتاح للفاعلين إقرار زيادات مدروسة، باعتبار إكراهات المنافسة وتداعيات التضخم في البلدان المصدرة للسياح والمملكة (البلد المستقبل)، حيث يع

اقرأ أيضا