النقاط الرئيسية:

1تٍرأس مصطفى السليفاني اجتماعاً لبدء لقاءات التقاسم الجهوية حول المقاربات البيداغوجية لفائدة المفتشات والمفتشين المنخرطين في نموذج “مؤسسات الريادة”.
2وتناول الاجتماع مجموعة من جوانب المقاربات البيداغوجية في “مؤسسات الريادة” من أجل تحسين مستوى التعليم وتعزيز مهارات التلميذات والتلاميذ.
3أكد السليفاني على أهمية تكامل الجهود والتعاون الفعّال في تنزيل نموذج “مؤسسات الريادة” وتحقيق الأهداف المرجوة.
4تهدف الورشات الجهوية إلى تعزيز قدرات المفتشين في المقاربات البيداغوجية وتنزيل البرامج التعليمية بفعالية خلال العام الدراسي القادم.
5شهد المشروع ارتفاعاً في عدد المؤسسات المشاركة، مما يعكس التزام الجهة بتحسين جودة التعليم.

تٍرأس مصطفى السليفاني اجتماعاً استثنائياً

لبدء لقاءات التقاسم الجهوية حول المقاربات البيداغوجية لفائدة المفتشات والمفتشين المنخرطين في نموذج “مؤسسات الريادة”، برسم الموسم الدراسي 2025-2024.

الجوانب المطروحة في الاجتماع

  • تحسين مستوى التعليم وتعزيز مهارات التلميذات والتلاميذ
  • تطبيق المقاربات البيداغوجية في “مؤسسات الريادة”

أهمية تكامل الجهود والتعاون الفعّال

لتنزيل نموذج “مؤسسات الريادة” وتحقيق الأهداف المرجوة.

البرامج التعليمية خلال العام الدراسي القادم

تهدف الورشات الجهوية إلى تعزيز قدرات المفتشين وتنزيل البرامج التعليمية بفعالية.

ارتفاع عدد المؤسسات المشاركة

شهد المشروع ارتفاعاً في عدد المؤسسات المشاركة بواقع 132 مؤسسة.

الأسئلة الشائعة:

س1: ما هو هدف مشروع “مؤسسات الريادة”؟

يرمي مشروع “مؤسسات الريادة” إلى تحسين جودة التعليم وتطوير مقاربات بيداغوجية فعالة.

س2: ما هي الفائدة المتوقعة من الورشات الجهوية؟

تعزيز قدرات المفتشين وتنزيل البرامج التعليمية بفعالية خلال العام الدراسي القادم.

س3: هل تم زيادة عدد المؤسسات المشاركة في المشروع؟

نعم، ارتفع عدد المؤسسات المشاركة في المشروع إلى 132 مؤسسة.



اقرأ أيضا