النقاط الرئيسية للمقال

الجانبالبيانات
تعزيز السيادة الطاقيةاتفاق تطوير البنية التحتية للغاز الطبيعي المسال في المغرب.
مشاركة المؤسسات العامةانضمام خمس مؤسسات وشركات عمومية للمشروع.
تطوير البنية التحتيةدعم أنابيب الغاز وتطوير محطة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال.
أهداف طويلة الأمدتسريع تطوير الطاقات المتجددة وتنزيل عرض الهيدروجين الأخضر.

تعزيز السيادة الطاقية للمغرب

يسعى المغرب دوماً نحو تقوية أسس سيادته الطاقية، حيث تم توقيع “بروتوكول اتفاق استراتيجي” داعم لسياسات تقليل الانبعاثات الكربونية، وذلك بهدف تطوير “خارطة طريق للبنية التحتية المستدامة للغاز الطبيعي المسال”.

مشاركة القطاعات الحكومية

يتضمن المشروع تعزيز التنسيق الفعّال بين القطاعات الحكومية من أجل بناء برنامج لتطوير البنية التحتية للغاز، مع إشراك مؤسسات وطنية مثل “الوكالة الوطنية للموانئ” وغيرها لتنفيذ رؤية المغرب الطاقية.

تحديثات البنية التحتية الغازية

يشمل البرنامج إنشاء محطات استيراد للغاز الطبيعي المسال، وتحديث أنابيب الغاز لربط المستهلكين بهذه المحطات، مسهماً بذلك في تقليل التكلفة الطاقية ودعم سلسلة القيمة الطاقية.

تجاه التحول الطاقي المستدام

أكد الخبير عبد الصمد ملاوي على أهمية الخطة التطويرية لبنية الغاز الطبيعي بالمغرب، لافتًا إلى أن ذلك يأتي في إطار سعيه لتقليل البصمة الكربونية وتقوية الشراكات الإقليمية الطاقية، وكذلك التطلع نحو استغلال مصادر الطاقة المستقبلية مثل الهيدروجين الأخضر.

الأهداف الاستراتيجية البعيدة الأمد

يلتزم المغرب، ضمن رؤيته الطاقية الواعدة، بتسريع جهود تطوير الطاقات المتجددة وتنويع مصادر الطاقة من خلال مشروعات كبرى كمشروع خط أنابيب الغاز الإفريقي–الأطلسي الضخم.

استراتيجيات تخفيض الكلفة والحفاظ على البيئة

يركز المغرب في سياسته الطاقية على خفض التكلفة والأثر البيئي الملوث من خلال تطوير بنية تحتية غازية فعالة تدعم القطاع الصناعي والاستخدام المنزلي، وذلك تماشياً مع مقتضيات الانتقال الطاقي والحاجة إلى استراتيجيات بديلة مستدامة.

الأسئلة الشائعة

ما هي الهدف من “بروتوكول الاتفاق الاستراتيجي” الذي وقعه المغرب؟
تطوير خارطة طريق للبنية التحتية المستدامة للغاز الطبيعي المسال.
أي الجهات شاركت في المشروع الطاقي؟
مؤسسات وشركات عمومية كالوكالة الوطنية للموانئ والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب وآخرون.
ما هي أهم المشاريع البعيدة الأمد التي يعول عليها المغرب ضمن استراتيجيته الطاقية؟
تطوير الطاقات المتجددة، الهيدروجين الأخضر ومشروع خط أنابيب الغاز الإفريقي–الأطلسي.
كيف تساهم التحديثات في البنى التحتية الغازية بالحفاظ على البيئة؟
عن طريق تقليل انبعاثات الغازات الملوثة واستخدام طاقة بديلة مثل الغاز الطبيعي.



اقرأ أيضا