اتفاقية شراكة بين الأكاديمية ومركز معابر للدراسات

النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تنويع المقاربات التربويةالتركيز على التراث والثقافة والتنمية الجهوية
تنظيم أنشطة ميدانيةتعرف المتعلمين على التراث المادي واللامادي
اصدار دليل ثقافيدليل تعليمي وتراثي لصالح المتعلمين

تم توقيع اتفاقية إطار جديدة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة ومركز معابر للدراسات في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية. جاء ذلك خلال حفل توقيع أُقيم اليوم بمقر الأكاديمية.

أهداف الاتفاقية

تسعى هذه الاتفاقية إلى:

  • تنويع المداخل التربوية والتعليمية.
  • الانفتاح على التراث والثقافة الجهوية.
  • تعزيز الارتباط بالهوية والموروث الثقافي المحلي.

الأنشطة المخططة

تتضمن الاتفاقية تنظيم عدة أنشطة، من بينها:

  • أنشطة موازية للدروس الصفية في مجال التاريخ والتراث.
  • رحلات ميدانية للتعرف على التراث المادي واللامادي.
  • ورشات وأيام دراسية وجلسات علمية.
  • إصدار دليل ثقافي تراثي.

توقيع الاتفاقية

وقّع على هذه الاتفاقية من جهة الأكاديمية مديرها، مصطفى السليفاني، ومن جهة مركز معابر مديرته، سعاد بلحسين. يأتي ذلك في إطار تفعيل قانون منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، مع التركيز على تعزيز الكفاءات الثقافية والعلمية بين الشباب.

FAQ

ما هو هدف الاتفاقية؟

هدف الاتفاقية هو تنويع المقاربات التربوية والانفتاح على التراث والثقافة الجهوية.

من هم الموقعون على الاتفاقية؟

وقع على الاتفاقية مصطفى السليفاني وسعاد بلحسين.

ما هي الأنشطة المخططة في إطار الاتفاقية؟

تشمل الأنشطة رحلات ميدانية وورشات وأيام دراسية وجلسات علمية.

هل سيتم إصدار دليل ثقافي تراثي?

نعم، سيتم إصدار دليل ثقافي تراثي لصالح المتعلمين.



اقرأ أيضا