الملخص الرئيسي

الموضوعالتفاصيل
انخفاض أسعار النفطسجلت أسعار النفط انخفاضاً طفيفاً في بداية الأسبوع الجاري
توترات جيو-سياسيةتراجع المخاوف من التوترات الجيو-سياسية قد أثر على الأسعار
توقعات الأسعارالتوقعات تشير إلى احتمالية استقرار الأسعار أو ارتفاعها بشكل متدرج

توجهات أسعار النفط العالمية

شهدت الأسواق العالمية تقلبات في أسعار النفط، حيث سُجل انخفاض طفيف في السعر خلال بداية الأسبوع الحالي. وذلك على الرغم من الارتفاعات الملاحظة في الأسبوع المنصرم. تأثرت التداولات بتراجع هواجس تعطل الإمدادات والقلق من اضطرابات التوريد نتيجة للهجمات التي تستهدف الناقلات النفطية والسفن التجارية، وخصوصاً في البحر الأحمر. تراجعت أسعار النفط وهو ما يُظهر ديناميكية السوق البترولية.

تفاصيل الأسعار

  • انخفضت أسعار خام برنت القياسي لتسليم شهر أبريل 2024 صباح الاثنين بنسبة 0.32 في المائة.
  • ثبتت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر مارس 2024 عند سعر 76.58 دولار للبرميل بعد انخفاضها بنسبة 0.34 في المائة.

ارتفاع متوقع في أسعار النفط

يُعرب خبراء الطاقة عن توقعات بأن ارتفاع أسعار النفط هو السيناريو الأكثر ترجيحًا، خصوصًا مع قدوم فصل الربيع الذي يشجع على زيادة الطلب. يتوقع الخبراء أن يشهد المغرب أيضًا زيادة في الطلب على المشتقات البترولية، فضلًا عن احتمالات استقرار أسعار النفط العالمية أو حتى وصولها إلى 150 دولارًا للبرميل بحلول النصف الثاني من 2024 إذا ما استمرت التوترات الجيو-سياسية والحرب بين روسيا وأوكرانيا.

تأثير التوترات على أسواق النفط

أشار الخبراء إلى التأثير المباشر للتوترات الجيو-سياسية في المنطقة وعلى إنتاج النفط العالمي، مؤكدين أن دول منظمة “أوبك”، وفي مقدمتها السعودية، تقوم بإعادة النظر في برامجها الإنتاجية تماشيًا مع التحولات الجارية. تعد الطلبات العالمية على الطاقة في تزايد مستمر وهو ما يقابله انخفاض في الإنتاج، الأمر الذي يحمل دلالات على توجه الأسواق خلال العام 2024.

تأثير الأسعار على المغرب

ناقش الخبراء انعكاسات استقرار أسعار الوقود على المغرب، مشيرين إلى أن السياسات التجارية داخل القطاع والمحددات الداخلية تلعب دوراً كبيراً في التأثير على الأسعار. ويتوقع الخبراء كذلك أن تواجه الفاتورة الطاقية الوطنية زيادة في التكاليف تُعزى لتقلبات الأسواق العالمية.

دينامية التقلبات في سوق النفط

يؤكد الخبراء في الطاقة على أن التقلبات في الأسعار هي جزء من الدينامية الطبيعية لأسواق النفط، يرجحون بقاء نسبة صعود أسعار الخام في حدود 20 في المائة وأن العرض والطلب لا يزالان العاملين الرئيسيين في تحديد الأسعار. يركز الخبراء كذلك على أن التوترات والاضطرابات قد تؤدي إلى تغيرات سعرية غير متوقعة، ولكن يظل وصول الأسعار إلى عتبة 150 دولاراً للبرميل أمراً مستبعداً حتى في ظل الأحداث الجارية.

أسئلة وأجوبة حول أسعار النفط

ما السبب وراء تقلب أسعار النفط؟

تحدث التقلبات نتيجة عوامل عديدة مثل العرض والطلب، المضاربات في السوق، التوترات الجيو-سياسية والاضطرابات في سلاسل الإمداد.

هل من المتوقع ارتفاع أسعار النفط في المستقبل؟

نعم، يتوقع الخبراء ازدياد الأسعار بالتدريج، خاصة مع ارتفاع الطلب.

ما تأثير الأوضاع الجيو-سياسية على أسعار النفط؟

الأوضاع الجيو-سياسية كالحروب والنزاعات تؤثر بشكل كبير على تقلب الأسعار.

كيف يمكن أن يؤثر استقرار أو ارتفاع أسعار النفط على المغرب؟

ارتفاع الأسعار قد يرفع تكاليف الفاتورة الطاقية للمغرب ويؤثر على الأسعار المحلية للوقود.



اقرأ أيضا