النقاط الرئيسية

الحدثالتفاصيل
التدهور في مخيمات تندوفمظاهر عصيان مدني وانهيار “المشروع الانفصالي”
دعوة إلى ندوة وطنيةمصطفى السيد يدعو إلى تقويم الوضع الداخلي
المشاكل الغذائيةنقص حصص المانحين الدوليين وتهديد المجاعة
التحديات الأمنيةالفوضى وانتشار الجرائم والمليشيات

مقدمة

تعيش مخيمات تندوف، منذ مدة، على وقع مظاهر عصيان مدني حاد يبشر بانهيار “المشروع الانفصالي”، بسبب تردي الأوضاع الحقوقية وانسداد الأفق على الأراضي الجزائرية، مقابل حسم المملكة النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

الانفلات الأمني

فشل القيادات

كشف البشير مصطفى السيد، الانفصالي الأبرز في جبهة البوليساريو، فشل قيادات الرابوني في السيطرة على الأصوات المعارضة للوضع الإنساني المزمن والحصار الجزائري المفروض قسرا على محتجزي المخيمات.

دعوة للندوة الوطنية

في هذا الصدد، دعا مصطفى السيد، عضو الأمانة العامة للبوليساريو، في رسالة موجهة إلى إبراهيم غالي وقيادته، إلى ضرورة الإسراع بعقد ندوة وطنية لتقويم وترميم الوضع الداخلي المتوتر، وإنقاذ ما أسماه “سفينة المشروع الوطني من الغرق”.

تدهور المشروع الانفصالي

وأشار المتحدث إلى أن “البوليساريو اليوم كمشروع سياسي وصل إلى أدنى درجات التردي”، مضيفًا أنه “يسير نحو النهاية السيئة، بل يتجه نحو الضياع في ظل انعدام إحساس قيادة البوليساريو بذلك”.

تدابير استعجالية

شدد القيادي في الجبهة على ضرورة “إيجاد التدابير الاستعجالية لمنع التدهور وضمان السيطرة على الأوضاع، وسن إجراءات استثنائية لتقويم الوضع في كل جوانبه والانتقال إلى مرحلة التخلص من الغرق في وحل الانشغالات الداخلية وآثار الفراغ الذي لم تنفع ثلاثة مؤتمرات في سده”.

الوضع الكارثي الحالي

قال إبراهيم بلالي اسويح، عضو المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، إن انسداد الأفق السياسي أثر على المشروع الانفصالي الذي أصبح معزولًا، مشيرًا إلى أن الوضع الحالي يهدد بإغراق سفينة المشروع.

الوضع الإنساني والأمني

  • الأمن الغذائي مهدد بسوء التغذية وانتشار الأمراض
  • الفوضى وانتشار الجرائم والمليشيات المسلحة
  • العديد من الضحايا من المنقبين عن الذهب برصاص القوات الجزائرية

الصراعات الداخلية والأوضاع الأمنية

أوضح المحلل السياسي أن “أوضاع الداخل المزرية جعلت المسؤول الانفصالي يعترف بأن آليات اشتغال التنظيم، مثل المؤتمرات، لم يعد لها جدوى، داعيًا إلى ندوة تنسيق كبريق أمل للنجدة والإنقاذ”.

الوضع الحالي والتحديات

أكد اسويح أن “الجبهة باتت اليوم محاصرة عسكريا بتفوق الجيش الملكي المغربي على كافة المستويات، وأمنيا بغياب أي تدابير لكبح الانفلات المتنامي، وغذائيًا بالوضع الإنساني الذي أصبحت الأمم المتحدة ووكالاتها والمنظمات الدولية تدق ناقوس الخطر بشأنه”.

FAQ – الأسئلة الشائعة

ما هي أبرز التحديات التي تواجه مخيمات تندوف؟

الوضع الإنساني المتدهور والانفلات الأمني.

ما الذي دعا إليه مصطفى السيد؟

عقد ندوة وطنية لتقويم وترميم الوضع الداخلي.

ما هي أسباب التدهور في مخيمات تندوف؟

انسداد الأفق السياسي والوضع الحقوقي المتردي.

ما هو دور المجتمع الدولي في هذه الأزمة؟

المجتمع الدولي يدق ناقوس الخطر بشأن الوضع الإنساني ويحث على استعادة الأمن والاستقرار.



اقرأ أيضا