النقاط الرئيسية

الموضوعالمحتوى
الوضعية المائية بالإقليماجتماع للجنة الإقليمية لليقظة للحد من آثار الإجهاد المائي بحضور رؤساء الجماعات الترابية والمصالح الخارجية المعنية بقطاع الماء الشروب والري
تدبير مشكل الإجهاد المائيتنبيه للجميع بأهمية الإنجازات المبرمجة والأولوية لإصلاح الشبكات واكتشاف الموارد المائية الممكن تعبئتها

مقدمة

عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة للحد من آثار الإجهاد المائي، برئاسة عامل إقليم تنغير، اجتماعا من أجل دراسة الوضعية المائية بالإقليم، بحضور رؤساء الجماعات الترابية وأعضاء الجهة بالإقليم والمصالح الخارجية المعنية بقطاع الماء الشروب والري.

مقتضيات المخطط التوجيهي الإقليمي للماء

أكد إسماعيل هيكل، عامل إقليم تنغير، على أهمية الاجتماع الذي يدخل في إطار تنزيل مقتضيات المخطط التوجيهي الإقليمي للماء، خصوصا في ظل استمرار شح الموارد المائية وغياب التساقطات المطرية والثلجية التي أثرت على الموارد المائية.

التدخلات المطروحة

  • توفير الماء الشروب
  • توفير مياه الري للقطاع الفلاحي
  • تنفيذ المشاريع في قطاع الماء

توجيهات عامل إقليم تنغير

  • عجلة في إنجاز المشاريع المبرمجة
  • توجيه اعتمادات مالية إضافية لسد الحاجيات المعبر عنها
  • استكشاف الموارد المائية الممكن تعبئتها
  • إصلاح الشبكات لتفادي ضياع الماء

اختتام الاجتماع

أكد المسؤول الإقليمي على ضرورة تأمين تزويد الساكنة بالماء الشروب وتدخلات مهيكلة للاستجابة للحاجيات الملحة ولجماعات تعاني من عجز في الموارد المائية.

FAQ

ما هو هدف اللجنة الإقليمية لليقظة؟

اللجنة الإقليمية تهدف للحد من آثار الإجهاد المائي في المنطقة.

من يشارك في الاجتماع الإقليمي؟

يشارك في الاجتماع رؤساء الجماعات الترابية وأعضاء الجهة بالإقليم والمصالح الخارجية المعنية بقطاع الماء الشروب والري.

ما هي التوجيهات الرئيسية التي وجهها عامل إقليم تنغير؟

تضمنت التوجيهات ضرورة الإسراع في إنجاز المشاريع المبرمجة وإصلاح الشبكات واستكشاف الموارد المائية في الإقليم.



اقرأ أيضا