ملخص رئيسي

الموضوعالسياق
الظرفية الاقتصادية لقطاعي الخدمات وتجارة الجملةتقرير المندوبية السامية للتخطيط للفصل الأول 2024
أراء أرباب المقاولاتتوقعات بشأن الإنتاج والمبيعات وتوظيف العمال
توقعات الأداء الاقتصادي لقطاع تجارة الجملةاستقرار في المبيعات والتشغيل مع توقعات بارتفاع النشاط
دينامية قطاع الخدمات غير الماليةتفاؤل بالنمو المتوقع والاستثمارات

التحليل الاقتصادي للفصل الأول من 2024

بيانات جديدة تخص الظرفية الاقتصادية كشفتها المندوبية السامية للتخطيط، تناولت الارتسامات والتوقعات لأرباب المقاولات في قطاعَي “الخدمات التجارية غير المالية وتجارة الجملة” للفصل الأول من العام 2024.

استعرضت المذكرة، التي اطلعت عليها هسبريس، آراء أرباب المقاولات حول تطور إنتاج القطاعين ومؤشرات الفترة المنتهية من 2023، وتقديراتهم للجهود المبذولة في الأشهر المقبلة.

تجارة الجملة واستقرار المبيعات

روج استقرار المبيعات في قطاع تجارة الجملة خلال الربع الأخير من عام 2023 حسب تقديرات 59% من أرباب المقاولات بالقطاع، في حين أشار 23% إلى ارتفاع المبيعات.

عزت المندوبية هذه النتائج لزيادة مبيعات تجهيزات صناعية وتجهيزات الإعلام والاتصال بالجملة، مع تسجيل تراجع في مبيعات لوازم منزلية بالجملة.

استقرار عدد المشتغلين في تجارة الجملة ذُكر من قبل 79% من أرباب المقاولات، بينما رأى 16% ارتفاعًا في التشغيل، وأجمع 80% منهم على أن مستوى المخزون من السلع يعتبر عاديًا. أما أسعار البيع فتوقع استقرارها 53% من الأرباب مقابل 33% توقعوا ارتفاعها.

توقعات بارتفاع إجمالي المبيعات

للأمام أشارت التوقعات، حيث ظن 34% من تجار الجملة بارتفاع في حجم إجمالي المبيعات للفصل الأول من 2024، مقابل 10% يعتقدون بتراجعه.

يركز هذا التطور على قطاعات مثل تجارة المحروقات والمعادن وخامات المعادن بالجملة، إلى جانب تجهيزات الإعلام والاتصال بالجملة ولوازم منزلية، بينما يتوقع انخفاضًا في تجارة المواد الفلاحية الأولية والحيوانات الحية بالجملة.

ينظر 80% من تجار الجملة إلى مستوى دفاتر الطلب على أنه سيكون عاديًا، في حين يتفاءل 82% من أرباب المقاولات باستقرار عدد المشتغلين، ويرى 16% إمكانية للارتفاع.

دينامية الخدمات التجارية

في قطاع الخدمات التجارية غير المالية، تنبئ توقعات 45% من المقاولين بارتفاع النشاط الإجمالي للفصل الأول من 2024، مقابل توقع 16% منهم بانخفاضه بسبب
النقل البري وعبر الأنابيب وقطاع المطاعم، في مقابل تراجع متوقع في الأنشطة العقارية والإيواء.

يأمل 81% من أرباب المقاولات في القطاع باستقرار الطلب للفصل الأول من 2024، مع توقع 26% منهم بزيادة في عدد المشتغلين.

عرف النشاط الإجمالي لقطاع الخدمات التجارية غير المالية انخفاضًا في الربع الأخير من السنة الماضية حسب 50% من المستطلعين، فيما رأى 32% منهم تحسينًا في النتائج.

يُعزى هذا التطور لتراجع أنشطة الاتصالات والنقل الجوي والتأجير والاستئجار، بينما يُعزى التحسن إلى زيادة في النقل البري وعبر الأنابيب والنقل عبر المياه، وخدمات التخزين والخدمات الملحقة بالنقل. وتُشير التقديرات إلى أن قطاع الخدمات يُستخدم بنسبة 77% من قدرته الإنتاجية.

مستوى دفاتر الطلب يقدم عاديًا حسب 73% من مقاولي القطاع، بينما يعتبره 16% منهم أقل من العادي.

يرى 28% من أرباب المقاولات احتمالية ارتفاع عدد المشتغلين، في حين يجمع 58% على أنه قد استقر.

أشار التقرير إلى أن 67% من المقاولات في القطاع قامت باستثمارات خلال العام 2023، ركزت على استبدال التجهيزات وتوسعة النشاط.

الأسئلة المتكررة (FAQ)

ما النسبة التي يتوقعها تجار الجملة لارتفاع المبيعات؟

تبلغ النسبة 34% للتوقعات بارتفاع المبيعات.

ما هي القطاعات التي من المتوقع أن تشهد زيادة في المبيعات؟

قطاعات تجهيزات الإعلام والاتصال، وتجارة المحروقات والمعادن.

ما نسبة قطاع الخدمات المستخدم لقدرته الإنتاجية؟

تقدر بحوالي 77% من قدرة الإنتاج.

كم نسبة المقاولات التي أجرت استثمارات خلال العام 2023؟

بلغت نسبتهم 67% من مقاولات القطاع.



اقرأ أيضا