النقاط الرئيسية

المقاطعة تمتد لسبعة أشهر
استنكار توجيهات الحكومة
تدهور القدرة الشرائية
التضامن مع القضية الفلسطينية

استمرار مقاطعة طلبة الطب والصيدلة

تفاعلاً مع استمرار مقاطعة طلبة كليات الطب والصيدلة للامتحانات والدروس والتداريب لمدة تُقارب سبعة أشهر، حمّل المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية **مسؤوليةَ هذا الوضع الكارثي للحكومة**، مندداً بـ**تعاملها السلبي والمتشنج مع هذا الموضوع**.

أسلوب الحكومة

ندد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، في بيان له عقب اجتماع عقده الثلاثاء، بـ**المقاربات التهديدية والمنغلقة التي تنتهجها الحكومة بهذا الخصوص**، ولاسيما الوزارة المعنية التي عوض نهج أسلوب الحوار المنفتح لإيجاد الحلول المناسبة لجأت إلى إغلاق باب التواصل مع الجميع، بما في ذلك مع المؤسسة البرلمانية، من خلال عدم الاستجابة لطلبات المثول أمام اللجنة البرلمانية المعنية.

وأضاف البيان أن الوزارة المعنية **لجأت إلى نهج سياسة الآذان الصماء، والهروب إلى الأمام، وخلق أجواء التوتر**، بما فتح الباب واسعاً أمام حصول أسوأ السيناريوهات ذات التداعيات الخطيرة على الطلبة وأسرهم، كما على منظومة الصحة العمومية وآفاق إصلاحها.

تدهور القدرة الشرائية

وفي سياق آخر، أشار المكتبُ السياسي لـ**حزب الكتاب** إلى **استمرار تدهور القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين**، ولاسيما الفئات المستضعفة، في المجاليْن القروي والحضري على حدٍّ سواء، بفعل **الغلاء المتواصل للأسعار، ولأسعار المحروقات تحديداً**، بما ينعكس سلباً على أثمان معظم المواد الاستهلاكية والخدمات، مؤكدا أن **هذا الوضع يستدعي من الحكومة التحرك الفعال والجدي من أجل حماية جيوب المواطنات والمواطنين**.

تصريح وزير الفلاحة

وفي هذا السياق تطرق المكتبُ السياسي ذاته لـ**التصريح الغريب الذي أدلى به وزير الفلاحة**، وعبَّرَ فيه صراحةً عن **تَخَلِّي الحكومة عن الفلاحة المعيشية لصالح الفلاحة الاستثمارية**.

وبعدما نبّه حزبُ التقدم والاشتراكية إلى **خطورة هذا التوجُّه الحكومي المعتمِد أساسا على دعم فئة كبار المُلَّاكين الفلاحيين**، مع ما لذلك من انعكاسٍ سلبي على الأمن الغذائي والمائي للمغرب، أكد على **أهمية الفلاحة المعيشية اقتصاديًّا واجتماعيًّا**، لاسيما من حيث كونها المصدر الوحيد للدخل بالنسبة لملايين الفلاحين الصغار والمتوسطين، والمُزَوِّد الأساسيّ للمواطنات والمواطنين بالمنتجات الفلاحية.

التضامن مع الشعب الفلسطيني

وبخصوص القضية الفلسطينية، جدد المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، خلال اجتماعه، **تضامنه المطلق مع الشعب الفلسطيني الذي تتواصل مأساتُهُ ومحنته** جرَّاء حرب الإبادة الجماعية التي يتعرض لها من قِبَلِ **العدوِّ الصهيوني الغاشم**.

وفي هذا الصدد وجه حزبُ التقدم والاشتراكية نداءه إلى الدول العربية من أجل **التحرك الناجع والسريع**، من خلال اتخاذ مبادراتٍ قوية وموحَّدَة، بغاية **حماية الشعب الفلسطيني في وجوده**، بدءاً بفرض **وقفٍ فوري للعدوان الصهيوني على غزة**، ووصولاً إلى **حلٍّ عادلٍ ومنصِفٍ للقضية الفلسطينية على قاعدة الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني**.

أنشطة داخلية لحزب التقدم والاشتراكية

وعلى صعيد الحياة الداخلية لحزب التقدم والاشتراكية، توقف الاجتماعُ عند **مختلف الأنشطة التي نظمها الحزبُ خلال الأسبوع الماضي**، ونَوَّهَ بـ**النجاح الكبير** الذي عرفته **ندوة تأبين الفقيد عبد العزيز بنزاكور**، الثلاثاء، تحت عنوان **الأستاذ النقيب عبد العزيز بنزاكور: مسار حقوقي مؤسساتي وسياسي حافل**.

ونَوَّهَ المكتبُ السياسي ذاته بـ**النجاح البيِّن الذي شهده اللقاء المنظَّم من طرف مؤسسة علي يعتة ومركز الدراسات والأبحاث عزيز بلال**، يوم الخميس 27 يونيو الماضي بالرباط، حول موضوع **الثقافة رافعة للتنمية: هل ممكن؟**، كما نَوَّهَ أيضا بـ**اللقاء النوعي الذي نظمه فضاءُ أُطر الحزب بالدار البيضاء** كحلقة أولى في اتجاه تنظيم عددٍ من الفعاليات الأخرى.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي خطوات حل أزمة مقاطعة الطلبة؟

نهج أسلوب الحوار المنفتح.

لماذا تدهورت القدرة الشرائية للمواطنين؟

بسبب الغلاء المتواصل للأسعار والمحروقات.

ما موقف الحزب من الفلاحة المعيشية؟

يدعم الفلاحة المعيشية كمصدر دخل رئيسي لملايين الفلاحين.

كيف يتضامن الحزب مع الفلسطينيين؟

بدعوة الدول العربية لاتخاذ مبادرات قوية لحماية الفلسطينيين.



اقرأ أيضا