النقاط الرئيسية:

النقطةالتفاصيل
1فاطمة الزهراء المنصوري تشارك في الدورة الـ28 للمجلس الوطني للأصالة والمعاصرة.
2المنصوري تؤكد على استمرارية حزبها وانخراطه في خدمة الوطن قبل كل شيء.
3المنصوري تشيد بحضور حسن بنعدي وتصفه بالمناضل الكبير والداعم للحزب.
4الإحصائيات التي تظهر نسبة حضور النساء في المجلس الوطني تثير قلق المنصوري.

لم تفوّت فاطمة الزهراء المنصوري، المنسقة الوطنية للقيادة الجماعية لحزب الأصالة والمعاصرة، فرصة انعقاد الدورة 28 للمجلس الوطني والأولى بعد المؤتمر الوطني الخامس من دون بعث الرسائل السياسية إلى خصوم حزبها، وخاصة حزب العدالة والتنمية وأمينه العام عبد الإله بنكيران.

وحرصت المنصوري، التي لم تلق الكلمة الرئيسية باسم القيادة الجماعية في المجلس الوطني، على تناول الكلمة بعد نجوى كوكوس، رئيسة المجلس، حيث قالت: “الخصم الذي يقول إن حزب الأصالة والمعاصرة انتهى اليوم، مرة أخرى، نبين له أن هذا المشروع أكبر منا وفي خدمة الوطن قبل كل شيء”، في إشارة إلى بنكيران وحزبه من دون أن تسميه.

وبدت المنصوري مزهوة بحضور حسن بنعدي، أول أمين عام للحزب، لأشغال الدورة الأولى لبرلمان الحزب بعد المؤتمر، بعدما أغدقت عليه بالمديح أمام الحاضرين، معتبرة أن حضوره “ليس سهلا”.

وقالت المرأة الحديدية في حزب الأصالة والمعاصرة إن “سي حسن بنعدي ليس هو أول أمين عام لحزب الأصالة والمعاصرة فقط، بل هو مناضل مغربي كبير”، مؤكدة أن حضوره تحفيز للمجموعة ودعم لها من أجل البذل والتضحية من أجل تحقيق النتائج المطلوبة.

واستدركت المنصوري قائلة: “نخطئ في بعض الأحيان؛ ولكن حضورك سي حسن يؤكد لنا أن لا وجود لقطيعة مع التأسيس بل العكس”، في رسالة رد واضحة على أن الحزب لم يعد يحظى بتأييد ودعم الكثير من الأسماء والقادة المؤسسين له.

كما شددت المنسقة الوطنية للقيادة الجماعية لحزب “الجرار” على أن ما يعجبنا في هذا الحزب هو “التراكمات والتراكمات الإيجابية وليس من أجل المناصب؛ بل من أجل تحسين حياة المواطنات والمواطنين داخل الوطن العزيز”.

كما أشادت المنصوري بحضور أحمد اخشيشن، الذي وصفته بـ”الأخ الكبير الذي يتعامل بحكمة وكان له تأثير مهم على الحزب” في المحطات الأخيرة. كما نوهت بعلي بلحاج الذي “آمن بمشروع الحزب ولم يقطع التواصل معه”، وفتيحة العيادي أول برلمانية باسم الأصالة والمعاصرة.

في غضون ذلك، اعتبرت المنصوري أن الإحصائيات التي عرضتها رئيسة المجلس الوطني لـ”البام” بخصوص حضور النساء في المجلس الوطني، والتي تمثل 20 في المائة “مقلقة”، واستدركت: “أريد أن أقول لكم، كل واحدة بـ100 رجل، ومن يشتغل مع النساء يعرفون علاش قادات”، وذلك في رسالة لرفع معنويات النساء داخل الحزب.


FAQ (الأسئلة المتكررة):

س: من يشارك في الدورة 28 للمجلس الوطني للأصالة والمعاصرة؟
ج: فاطمة الزهراء المنصوري هي المنسقة الوطنية للقيادة الجماعية للحزب ومشاركة في الدورة 28.

س: ما أهمية حضور حسن بنعدي في الدورة الأولى لبرلمان الحزب؟
ج: يعتُبر حسن بنعدي أول أمين عام للحزب وله تأثير هام على المجموعة ودعمه لتحقيق الأهداف المطلوبة.

س: ما هي رسالة المنصوري للنساء داخل الحزب؟
ج: المنصوري تُشجع النساء وتعبر عن قلقها بسبب نسبة ضعيفة من حضورهن في المجلس الوطني وتدعوهن للتفوق وتحقيق المساواة.



اقرأ أيضا