النقاط الرئيسية

نقطةتفاصيل
1غياب بعض الأدوية المهمة في الصيدليات المغربية
2الأطباء يجب أن يتوقفوا عن وصف الأدوية التي تشهد انقطاعاً تسلسلياً
3تأثير الاضطراب في السوق العالمية على توافر الأدوية في المغرب
4تشجيع صناعة الأدوية المحلية لتجاوز المشاكل التي تواجهها السوق
5ضرورة توفير بدائل للأدوية غير المتوفرة من أجل استبدالها

دخل صيادلة المغرب على خط الإفادات التي قدمها خالد آيت طالب

في رده على أسئلة البرلمانيين ضمن جلسة الأسئلة الشفهية، مستهل الأسبوع الجاري، بخصوص إشكالية غياب بعض “الأدوية المهمة” في الصيدليات المغربية، نتيجة “الاضطرابات التي تشهدها السّوق العالمية”. واعتبر الصيادلة أن “الأطباء بدورهم لا بد أن يتوقّفوا عن وصف أدوية تعرف انقطاعاً تسلسليّا في الصيدليات”.

النقاط الرئيسية
دخول صيادلة المغرب على خط الإفادات التي قدمها آيت طالب في جلسة الأسئلة الشفهيةغياب بعض الأدوية المهمة في الصيدليات المغربيةالأطباء بدورهم لا بد أن يتوقفوا عن وصف أدوية تعرف انقطاعاً تسلسليّا في الصيدليات

توضيح تنظيمات المهنيين حول إشكالية الأدوية في المغرب

وزكت تنظيمات المهنيين، التي تحدثت لهسبريس، العوامل التي قدمها آيت طالب، معتبرةً أنه “بالفعل حدث مشكل على مستوى المادة الأولية منذ فترة انتعاش أزمة كوفيد19″، مقدمين توضيحات أخرى متعلّقة بأن النسبة الساحقة من الأدوية تصنع موادها الأولية في الهند والصين، والاضطراب بالسّوقين الحيويين دفع مجموعة من مؤسّسات صناعة الأدوية في العالم إلى تغيير استراتيجيتها؛ وبدأت تصنع المواد الأوليّة محليا.

توضيح تنظيمات المهنيين
تركيبة الأدوية المهمة تعتمد على مواد أولية من الهند والصينالاضطراب بالسّوقين الحيويين دفع مؤسّسات صناعة الأدوية لتغيير استراتيجيتهابدء تصنيع المواد الأوليّة للأدوية محلياً

دعوة رئيس المجلس الوطني لهيئة صيادلة المغرب

نبه حمزة كديرة، رئيس المجلس الوطني لهيئة صيادلة المغرب، إلى “ضرورة انخراط هيئات الطب في هذه المشكلة التي يشهدها قطاع ال

اقرأ أيضا