النقاط الرئيسية للمقال

النقطةالتفاصيل
الاجتماع الثاني للجنة الوطنية للتنمية الرقميةترأسه عزيز أخنوش وهدفه تعزيز الرقمنة وتطوير الاقتصاد الرقمي
استراتيجية التنمية الرقميةتنفيذاً للتوجيهات الملكية وتضمن تمكين المغاربة من الخدمات الرقمية
أهداف الاستراتيجيةدعم رقمنة الإدارة العمومية وتعزيز الاقتصاد الرقمي

تدشين خطوة جديدة نحو التحول الرقمي في المغرب

الاجتماع الثاني لتعزيز الرقمنة الإدارية والاقتصاد الرقمي

في ضوء تكثيف الجهود نحو التنمية الرقمية بالمملكة المغربية، تم عقد الاجتماع الثاني للجنة الوطنية للتنمية الرقمية برئاسة السيد عزيز أخنوش. وقد تمحور اللقاء حول سبل تعزيز عملية رقمنة الإدارة العمومية وتطوير الاقتصاد الرقمي، بما ينسجم مع الرؤية التوجيهية لجلالة الملك وفي إطار تحقيق الأهداف المعلنة في البرنامج الحكومي.

عرض توجهات الاستراتيجية الوطنية للتنمية الرقمية

تقدمت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، السيدة غيثة مزور، بعرض تفصيلي حول “التوجهات العامة للتنمية الرقمية-المغرب الرقمي 2030”. جاء ذلك عقب سلسلة من اللقاءات التي جمعت أعضاء اللجنة لتقديم مقترحاتهم الهادفة لإثراء الاستراتيجية الوطنية للتنمية الرقمية.

  • تكافؤ الفرص في الاستفادة من الخدمات الرقمية
  • ترسيخ الممارسات الجيدة ومواكبة الإدارات العمومية
  • تحويل المملكة إلى منتج للحلول الرقمية وخلق فرص العمل

تأكيد الحكومة على دور الرقمنة في تجويد الخدمات

أعرب السيد عزيز أخنوش عن التزام الحكومة الراسخ بتعزيز الرقمنة كأولوية وطنية، مشدداً على أهمية الرقمنة في الرفع من جودة خدمات الإدارة العمومية والإسهام في النمو الاقتصادي وإيجاد فرص عمل جديدة.

محاور الاستراتيجية الوطنية للتنمية الرقمية

  • رقمنة الخدمات العمومية: تسريع الرقمنة مع الحفاظ على جودتها مع التركيز على المستفيد.
  • تطوير الاقتصاد الرقمي: إنتاج حلول رقمية مغربية وتطوير قطاع ترحيل الخدمات.

شهد الاجتماع مشاركة متنوعة تضمنت عدداً من الوزراء وأعضاء اللجنة من القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى الهيئات المهنية والخبراء، مما يؤكد على النهج التشاركي في بناء مستقبل الرقمنة بالمغرب.

الأسئلة الشائعة

ما هو هدف الاجتماع الثاني للجنة الوطنية للتنمية الرقمية؟

تعزيز رقمنة الإدارة العمومية وتطوير الاقتصاد الرقمي في المغرب.

من ترأس الاجتماع الثاني للتنمية الرقمية؟

عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المغربية.

ما هي الاستراتيجية المطروحة في الاجتماع؟

التوجهات العامة للتنمية الرقمية المعروفة باسم “المغرب الرقمي 2030”.

ما الذي يؤكد النهج التشاركي في الاجتماع؟

مشاركة وزراء، أعضاء من القطاعين العام والخاص، والهيئات المهنية والخبراء.



اقرأ أيضا