النقاط الرئيسية للمقال

النقطةالتفاصيل
الحل لمشكلة سائقي الشاحنات المغاربةتحميل شركات التأمين الأوروبية تعويض الخسائر
الإجراء المتخذاستلام تقييم الخسائر ورفع دعوى قضائية
الاجتماع الحاسممقرر الأسبوع المقبل لبحث القضية
رد فعل السائقين المغاربةاجتهاد شخصي للدفاع عن حقوقهم

التعرض للمضايقات وطرق التعامل معها

وجد السائقون المغاربة العاملون في نقل البضائع عبر الطرق الأوروبية حلًا للتعامل مع المضايقات وعرقلة سير شاحناتهم، وذلك بسبب تجاهل الحكومة المغربية لهذا الوضع، حيث لجأوا إلى تحميل شركات التأمين الأوروبية مسؤولية تعويض الخسائر.

تفاصيل الإجراءات المتخذة

أفادت مصادر ذات صلة بالقطاع في حديث مع “هسبريس” أن السائقين المغاربة يتخذون خطوات فعلية للتعويض عن الضرر الذي لحق بحمولاتهم، إذ تلقي الزبائن الأوروبيين تقييمات الدرك الإسباني لحجم الخسائر ويقومون بدورهم بتحويل هذه التقييمات إلى شركات التأمين الخاصة بهم، مع رفع دعاوى قضائية ضد السلطات الإسبانية للحصول على التعويضات المادية.

يعد هذا المسار البديل إجراء ترقيعيا يخفف من التكاليف التي يتحملها السائقون المغاربة جراء الاعتداءات والمضايقات التي يتعرضون لها، خاصة من جانب المزارعين الإسبان المحتجين.

المسير نحو اجتماع حاسم

برغم البحث عن حلول بديلة، يستعد المهنيون لاجتماع مهم الأسبوع المقبل وسط توقعات بتقديم مراسلة ثانية إلى الجهات الحكومية للمطالبة بالتدخل، مع فكرة التظاهر كرد على “صمت الحكومة”.

الشرقي الهاشمي، الكاتب الجهوي للاتحاد العام لمهنيي النقل، يوضح كيف نجحت الخطة الموضوعة من جانب السائقين والاستجابة الفورية للزبائن الأوروبيين برفع دعاوى قضائية.

ويؤكد الشرقي على أن السائقين المغاربة باتوا يشعرون بأنهم تُركوا يواجهون الصعوبات بمفردهم، محملين لشركات التأمين والسلطات الأوروبية مسؤولية تحمل الخسائر.

ويشير إلى تحمل الزبائن الأوروبيين وسلطاتهم دورهم في مسألة التعويض، مع الإشارة إلى أن السائقين المغاربة لاحظوا تمييزًا في التعامل مقارنة بشاحنات أخرى خلال المواقف الصعبة.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو الحل الذي وجدوه سائقو الشاحنات المغاربة لمشاكلهم؟

الحل هو رفع دعاوى قضائية عبر الزبائن الأوروبيين وتحميل شركات التأمين تعويض الخسائر.

هل تفاعلت الحكومة المغربية مع مشاكل سائقي الشاحنات؟

لا، يعد صمت الحكومة المغربية سببًا في لجوء السائقين لحلول أخرى.

كم من الوقت يتطلب الحصول على التعويض؟

حوالي عشرين يومًا، بالاعتماد على الدعاوى القضائية المرفوعة.

هل كان هناك تمييز في تعامل السلطات الإسبانية؟

نعم، لوحظ تعامل متفاوت حين التعرض للاعتداءات، حسب قول السائقين المغاربة.



اقرأ أيضا