النقاط الرئيسية للمقال

الحدث الرئيسيلقاء رئيس الحكومة عزيز أخنوش مع وفد من الاتحاد العام لمقاولات المغرب
المشاركونشكيب لعلج ووزراء من الحكومة المغربية
أهداف اللقاءتعزيز صمود المقاولات وخلق فرص العمل وتوقعات أرباب العمل
مواضيع النقاشتعديل مدونة الشغل، قانون الإضراب، وإصلاح أنظمة التقاعد
مستقبل الحوار الاجتماعيتجديد الحوار الاجتماعي وتعزيز الدينامية الاقتصادية والتنموية

تفاصيل اللقاء الحكومي

اجتمع عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المغربية، بالرباط يوم الجمعة مع وفد من الاتحاد العام لمقاولات المغرب برئاسة شكيب لعلج، بمشاركة الوزراء. ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة من الجولات الجديدة للحوار الاجتماعي.

الإجراءات الحكومية لدعم المقاولات

أعربت الحكومة عن تنويهها بالخطوات التي اتخذتها لتعزيز قدرة المقاولات المغربية على مواجهة الأزمات، وتفانيها في مواصلة إنتاج القيمة المضافة وفرص الشغل.

طموحات أرباب المقاولات

نوقشت خلال اللقاء توقعات أرباب العمل، والتي تركزت على تعديل مدونة العمل وإصدار قانون الإضراب، وكذلك إصلاح أنظمة التقاعد المزمع القيام به في عام 2024.

تعزيز الحوار الاجتماعي

أكد عزيز أخنوش على أهمية إحياء الحوار الاجتماعي لمواجهة التحديات أمام المقاولات والعمال، مشيرًا إلى أن التوافقات البناءة ستعزز بلا شك الحيوية الاقتصادية والتنموية في المغرب.

جولات الحوار الاجتماعي المستقبلية

بدأ رئيس الحكومة بالفعل جولة جديدة من الحوار الاجتماعي يوم الثلاثاء الماضي، حيث التقى بوفود من الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

من شارك في اللقاء مع رئيس الحكومة؟

وفد من الاتحاد العام لمقاولات المغرب بقيادة شكيب لعلج وعدد من الوزراء.

ماذا تضمنت توقعات أرباب العمل؟

توقعاتهم تركزت حول تعديل مدونة العمل وقانون الإضراب وإصلاح أنظمة التقاعد.

ما أهمية الحوار الاجتماعي؟

يعزز الدينامية الاقتصادية والتنموية في المغرب ويواجه التحديات التي تعترض المقاولات والعمال.

متى بدأت الجولة الأخيرة من الحوار الاجتماعي؟

بدأت يوم الثلاثاء الماضي مع لقاءات مختلف الاتحادات العمالية.



اقرأ أيضا