النقاط الرئيسية

اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة قررت خوض إضراب وطنيا للسنة السادسة والسابعة
الإضراب يستثني المداومات الليلية والنهارية ومصالح المستعجلات
الطلاب سيشاركون في “مسيرة الصمود الوطنية” يوم 6 مايو
أزمة التكوين الطبي والصيدلي في المغرب مستمرة منذ أكثر من 4 أشهر
تم تأجيل المسيرة الوطنية للسنة السادسة في إطار إعادة بناء جسور الحوار والتواصل

أعلنت اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة خوض إضرابا وطنيا

أعلنت اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة، خوض طلبة السنة السادسة والسابعة إضرابا وطنيا عن التدريبات الاستشفائية باستثناء المداومات الليلية والنهارية ومصالح المستعجلات يومي 6 و7 ماي المقبلين، والمشاركة في “مسيرة الصمود الوطنية” يوم 6 ماي.

تم تأجيل المسيرة الوطنية كبادرة حسن نية

يأتي ذلك، وفق إعلان للجنة توصلت به هسبريس، استنادا إلى بيانها الصادر في 25 أبريل 2024، “وامتدادا للمسلسل النضالي الطلابي، في ظل استمرار أزمة التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب التي دامت أزيد من 4 أشهر”.

الإشكاليات الرئيسية المطروحة

وفي ندوة صحافية، عقدت الخميس الماضي بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط، للتعريف بالملف المطلبي لهذه الفئة، “وتنوير الرأي العام بشأن تطوراته”، جدّد طلبة كليات الطب بالمغرب التأكيد على “الانفتاح على أي مبادرة للوساطة لحل الملف”.

  • تقليص سنوات التكوين الطبي
  • توسيع أراضي التداريب الاستشفائية
  • الزيادة المهولة في أعداد الوافدين
  • معطيات السلك الثالث
  • زيادة في قيمة التعويضات

يُشار إلى أن عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، كان أكد في حوار إعلامي أن سيناريو السنة البيضاء “أمر غير وارد؛ لأن الأساتذة يواصلون التدريس، وهناك طلبة لا يقاطعون الدراسة”، معبّرا عن انفتاح حكومته على الحوار بشأن النقاط العالقة، وداعيا الطلبة إلى “ضرورة العودة إلى الكليات”.

الأسئلة المتكررة

  1. ما هو مطلب الطلاب في المسيرة الوطنية؟
  2. هل تم تأجيل المسيرة الوطنية؟
  3. ما هي الإشكاليات الرئيسية التي تطرحها الطلاب؟

أجوبة سريعة:

  • مطلب الطلاب هو حل أزمة التكوين الطبي والصيدلي في المغرب
  • تم تأجيل المسيرة الوطنية كبادرة لإعادة بناء جسور الحوار والتواصل
  • الإشكاليات الرئيسية هي تقليص سنوات التكوين وتوسيع أراضي التداريب وزيادة أعداد الوافدين ومعطيات السلك الثالث وزيادة التعويضات



اقرأ أيضا