ملخص أساسيات المقالة

النقاط الرئيسية
انخفاض شديد في الإقبال على شراء الحلويات مع اقتراب عيد الفطر
تأثير تراجع القدرة الشرائية وارتفاع أسعار المواد الغذائية والتضخم
زيادة المنافسة من محلات غير مرخصة وعروض الموسميين عبر الإنترنت
ثبات الأسعار الحالية رغم تراجع الطلب

انخفاض غير مسبوق في طلب الحلويات

مع اقتراب موعد عيد الفطر السعيد، تتجه الأنظار إلى الارتفاع المعتاد في الطلب على محلات بيع الحلويات. بيد أن المراقبين يشيرون إلى وجود انخفاض حاد في الإقبال هذا العام مقارنةً بالسنوات الماضية.

تراجع الطلب: استجابة للظروف الاقتصادية

تؤكد المصادر المهنية أن هذا الانخفاض الملحوظ في الإقبال يرتبط بشكل كبير بتدهور القدرة الشرائية للمواطنين، إضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والتضخم، مما أدى إلى جعل شراء الحلويات في مرتبة متدنية ضمن اهتمامات الأسر.

المنافسة تشتد مع البيع غير الرسمي

من جانب آخر، يعاني مهنيو القطاع أيضًا من المنافسة الشديدة مع محلات البيع غير المرخصة وممتهني المهنة بشكل موسمي، والذين يعرضون منتجاتهم بأسعار تنافسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تصريحات قائد القطاع

عبر حسين أزاز، الرئيس المنتدب للجامعة الوطنية للمخابز والحلويات بالمغرب، عن قلقه بالقول: “إن الإقبال ضعيف للغاية، والمزيد من العوامل تؤثر على القدرة الشرائية التي باتت متضررة، فضلًا عن الأسعار المرتفعة في المواد الأساسية”.

المحافظة على الأسعار رغم التحديات

صرح أزاز أيضًا بأن الأسعار ثابتة رغم تراجع الطلب، ويتوقع أن تبقى كذلك خلال الأيام المقبلة والأخيرة من شهر رمضان المبارك.

FAQ

الأسئلة الشائعةالأجوبة
ما السبب وراء انخفاض الإقبال على الحلويات؟القدرة الشرائية المتضررة وارتفاع أسعار المواد الغذائية.
ما العوامل التي أثرت على المبيعات؟المنافسة من المحلات غير المرخصة وعروض مواقع التواصل الاجتماعي.
هل من المتوقع أن ترتفع الأسعار قبل العيد؟لا، الأسعار متوقع أن تبقى ثابتة رغم الوضع الحالي.



اقرأ أيضا