الملخص الرئيسي للمقال

النقاط الرئيسية
المستثمرون يعربون عن غضبهم بسبب رفض طلبات استيراد المواشي دون توضيح الأسباب
تحرك لتقديم عريضة احتجاجية إلى وزير الفلاحة والصيد البحري
تواجه عملية الاستيراد تحديات لوجستية تهدد تحقيق المستهدف
دعوات لضرورة الشفافية في الإعلان عن الشركات المقبولة للاستيراد
المطالبة بتوزيع الدعم على المواطنين خلال عيد الأضحى وليس المستوردين والجزارين

الاستيراد وتحديات المتعهدين

ردود فعل المستثمرين تجاه الرفض غير المبرر

كشفت مصادر مطلعة لجريدة هسبريس الإلكترونية عن تذمر المستثمرين من رفض طلبات استيراد المواشي دون تقديم تفسيرات واضحة لأسباب الرفض. وأفادت المصادر بأن هناك توجه نحو تقديم شكوى عن طريق مفوض قضائي إلى محمد الصديقي، الوزير المختص.

وتحدثت المصادر عن تنسيق بين “المرفوضين” الذين تقدموا بطلبات استيراد أقل من 6 آلاف رأس لكل مستثمر، بهدف تجهيز عريضة احتجاجية لتقديمها للوزارة المعنية. كما أكدت المصادر على حقهم في الاستفسار، خاصة أن بعض الشركات الصغيرة قد تواجه خسائر جسيمة نتيجة هذه القرارات.

تحديات لوجستية تواجه عملية الاستيراد

أوضح مصدر مهني لهسبريس أن هناك صعوبات لوجستية تقف حائلًا أمام استيراد حوالي 300 ألف رأس في غضون شهرين، مشيرًا إلى نقص توافر اللوجستيات اللازمة. ذكر المصدر أن استيراد هذا الحجم قد يتطلب استخدام العديد من الشاحنات والبواخر يوميًا، مما يعتبر تحديًا من الناحية العملية للمهنيين.

حذر المصدر من أن توجيه كميات الأغنام التي من الممكن أن تدخل المغرب نحو المجازر يعني أن المستوردين والجزارين سيكونون المستفيدين، بدلًا من أن يكون الدعم موجهًا بشكل مباشر للمواطنين على وجه الخصوص خلال عيد الأضحى.

دعوات إلى تعزيز الشفافية في إجراءات الاستيراد

ألقى عبد العالي رامو، رئيس الجمعية الوطنية لبائعي اللحوم الحمراء بالمغرب، الضوء على الحاجة الماسة إلى زيادة مستوى الشفافية في الإعلان عن الشركات المقبولة للاستيراد. وأكد على التقارير القائلة بأن بعض المستثمرين تقدموا بعدة شركات للتهرب من الشروط المقررة، مما يستدعي توضيحات.

كما نوه عن الحاجة لمعرفة مصير ونوعية الماشية المستوردة وضمان أنها ستخصص لشعيرة النحر في عيد الأضحى بدلًا من استخدامها في الذبح للتجارة، مع التأكيد على أن استدامة قطاع الماشية المغربي تتطلب دعمًا أكثر فاعلية.

الإجراءات الرسمية

أفاد المكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني “ONICL” بأن الطلبات المتعلقة باستيراد الأغنام المدعومة التي تم تقديمها خلال الفترة المحددة قد فاقت الأعداد المستهدفة من الحكومة لهذه العملية. كما أعلن المكتب عن تشكيل لجنة متابعة بتعليمات من الوزير لتحديد المؤهلين للدعم.

جرت اجتماعات اللجنة التي تم تأسيسها في 8 أبريل 2024، حيث تم تحديد لائحة بالمستثمرين المؤهلين لاستلام الدعم، بيد أن ذلك استدعى اعتراضات من المهنيين الذين لم تتم الموافقة على طلباتهم ويطالبون بمزيد من التوضيحات.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

  • ما سبب اعتراض المستثمرين على نتائج طلبات الاستيراد؟
    الجواب: المستثمرين يعترضون على رفض طلباتهم دون تقديم أسباب واضحة.
  • كيف يتم التعامل مع التحديات اللوجستية المرتبطة باستيراد المواشي؟
    الجواب: تم التأكيد على وجود نقص في اللوجستيات والصعوبات في تحرك عشرات الشاحنات والبواخر يوميًا.
  • ما هو دور الشفافية في إجراءات الاستيراد؟
    الجواب: الشفافية ضرورية لمعرفة توزيع الكمية الإجمالية للاستيراد بين الشركات المختلفة.
  • ما هو مصير المواشي المستوردة؟
    الجواب: يجب أن تخصص المواشي المستوردة لشعيرة النحر في عيد الأضحى.



اقرأ أيضا