النقاط الرئيسية

فوز شركتي “LA CENTRALE ROUTIÈRE” و “RAHAB” بصفقات لتهيئة المجال الحضري لجماعة الفقيه بنصالح
الشركتين فازتا بمبلغ إجمالي يقدر بحوالي 289.075.951،00 درهم
التحقيقات كشفت أن الشركتين لا تتوفران على الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية لإنجاز المشاريع
الشركتان تعملان على تفويض الأعمال لمقاولات أخرى بشكل غير قانوني

وضع شركتين تعودان إلى الشخص نفسه بصفقات تهيئة المجال الحضري لجماعة الفقيه بنصالح

وضع فوز شركتين تعودان إلى الشخص نفسه بصفقات عديدة تخص تهيئة المجال الحضري لجماعة الفقيه بنصالح محمد مبديع في موقف لا يحسد عليه؛ الشيء جعله متهما بتبديد أموال عمومية.

التحقيقات والمعطيات

وساءلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من خلال المكتب الوطني لمكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية، أثناء البحث التمهيدي، الرئيس السابق للجماعة الترابية سالفة الذكر حول أسباب فوز شركتي “LA CENTRALE ROUTIÈRE” و “RAHAB” بصفقات عديدة للجماعة الترابية التي كان يترأسها.

وكشفت التحريات المنجزة، وفق المعطيات التي حصلت عليها جريدة هسبريس الإلكترونية، أن الشركتين المذكورتين فازتا بمبلغ إجمالي للصفقات يقدر بحوالي 289.075.951،00 درهم.

تفاصيل التحقيقات

وأبانت التحريات أن هذه المبالغ تظل “غير مستحقة ومتحيزة”، في الوقت الذي لا تتوفر فيه الشركتان المذكورتان على الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية لإنجاز المشاريع التي فازت بصفقاتها.

وأشارت المعطيات نفسها إلى أن هاتين الشركتين كانتا تعملان على تفويض جل الأعمال المعهود لها إلى مقاولات أخرى بشكل غير قانوني ودون إبرام تعاقدات من الباطن؛ وذلك بعلم من المصالح التقنية لجماعة الفقيه بنصالح.

وأظهرت هذه الأبحاث أن لجوء الشركتين إلى هذه الخطوة يأتي بغرض عدم انكشاف حقيقة إنجاز أعمال بمبالغ أقل بكثير عن المبالغ المحتسبة على الجماعة والتي تفوق ثمن السوق.

التجاوب مع الاتهامات

وفق مصادر الجريدة، فإن القيادي بحزب الحركة الشعبية والرئيس السابق للجماعة الترابية لمدينة الفقيه بنصالح ظل، خلال مثوله أمام الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، ينفي تلقيه أيّ مقابل عن هذه العملية كيفما كان نوعه من قبل صاحب شركتي “LA CENTRALE ROUTIÈRE” و “RAHAB”.

وفي المقابل، شدد محمد مبديع، الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي عين السبع “عكاشة”، على أن الشركتين المذكورتين فازتا بالصفقات بعدما تقدمتا لطلبات العروض المفتوحة.

الأسئلة المتداولة

س: هل تعتبر الصفقات التي فازت بها الشركتين مشبوهة؟

ج: نعم، التحقيقات تشير إلى أنها غير مستحقة ومتحيزة.

س: هل تم تفويض الأعمال لمقاولات أخرى بشكل غير قانوني؟

ج: نعم، بل ودون ابرام تعاقدات صحيحة.

س: هل من المؤكد أن الشركتين كانتا تعلمان بذلك؟

ج: نعم، وفقًا للأبحاث، كانت المصالح التقنية لجماعة الفقيه بنصالح على علم بذلك.



اقرأ أيضا