النقاط الرئيسية

النقطة الأساسيةالتفاصيل
البحث الميدانيتم إنجازه من قبل المرصد الوطني للتنمية البشرية خلال النصف الأول من السنة الحالية
المدارس المشاركةشملت 628 مؤسسة تعليمية خلال المرحلة التجريبية لبرنامج “مدارس الريادة”
التركيز على التغييريهدف البرنامج إلى تحسين مردودية التلميذ وتعزيز العدالة في التعليم
التحديات المستقبليةتحديد التدابير الاستباقية لتعميم البرنامج على نطاق أوسع

خلفية البحث الميداني

قدم المرصد الوطني للتنمية البشرية، خلال ندوة صحافية الأربعاء بالرباط، **خلاصات بحث ميداني** أنجزه خلال النصف الأول من السنة الجارية حول برنامج “مدارس الريادة”، بناء على إحالة توصل بها من طرف وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وأوضح رئيس المرصد، عثمان كاير، أن البحث تمحور حول **تمثلات الفاعلين** داخل عينة من المؤسسات التعليمية الابتدائية العمومية، المعنيين ببرنامج “مدارس الريادة”.

نتائج البحث الميداني

أشار كاير إلى أن **نتائج التحليل الموضوعاتي** لإجابات المشاركين في البحث الميداني خلصت إلى أن الإصلاح التربوي “ولج قاعة الدرس، وأصبح واقعا يومياً يمارس بمنطق مبني على التسلسل المتدرج”.

مكتسبات البرنامج

أظهرت النتائج وجود اتفاق لدى غالبية المشاركين على أن برنامج “مدارس الريادة” يعد مكسبا تربويا يجب **تثمين نتائجه الإيجابية** وتحصين مكتسباته.

وعي الأطر التربوية

سجل البحث الميداني حصول وعي لدى الأطر التربوية بأن **القاعدة المثالية** لإنجاح تحديات البرنامج تكمن في التعبئة الجماعية والقبول بضرورة الثقة في جدوى الإصلاح.

خلص البحث الميداني إلى أن السببية الموجدة للرغبة في **الانخراط في إنجاح** رهانات برنامج “مدارس الريادة” مركبة تجمع بين عوامل مترابطة.

تكنولوجيا التعليم

أظهرت نتائج البحث أن **الاستئناس بالتكنولوجيا الرقمية** حفز الأستاذ على تنويع أدوات الشرح واختبار مهارتي الفهم والاستيعاب لدى التلاميذ.

كما مكن التلميذ من **التركيز أكثر** وعلى المشاركة داخل القسم.

تحديات المستقبل

استعرض كاير عدداً من **التحديات المستقبلية** التي تواجه البرنامج وأشار إلى أن التجربة اليومية أظهرت أن **تحدي تعميمه الجزئي** يمر عبر مجموعة من التدابير الاستباقية.

التدابير الاستباقية

  • الاستفادة من الصعوبات التي شهدتها عملية تثبيت البرنامج
  • تجهيز الأقسام بالمعدات التكنولوجية
  • مواكبة حاجيات الأساتذة للتكوين المستمر
  • مأسسة التواصل والتتبع الإداري والتربوي للبرنامج

تركز هذه التدابير أيضاً على **تثمين المقاربة الجديدة** المعتمدة في إعداد الدروس وعلى ضرورة **انخراط الأسر** وأولياء التلاميذ في البرنامج.

منهجية البحث

للإجابة على السؤال المحوري، تمت **محاورة الفاعلين** داخل عينة من عشر مدارس تم اختيارها عبر عملية القرعة.

اعتمد البحث على **منهجية كيفية** تقوم على ثلاث قواعد أساسية:

  • إجراء لقاءات حوارية فردية مع عينة عشوائية من الأساتذة والتلاميذ وأوليائهم
  • لقاءات حوارية جماعية إرادية داخل المؤسسات التعليمية المعنية
  • لقاء تناظري في نهاية كل مرحلة

أسئلة مكررة FAQ

ما هو برنامج “مدارس الريادة”؟

برنامج تربوي يهدف إلى تحسين جودة التعليم في المدارس العمومية.

من هي الجهة التي أشرفت على البحث الميداني؟

المرصد الوطني للتنمية البشرية.

ما هي أهداف البحث الميداني؟

تقييم تأثير برنامج “مدارس الريادة” على الفاعلين في العملية التعليمية.

ما هي التدابير الاستباقية لتعميم البرنامج؟

تشمل تجهيز الأقسام وتكوين الأساتذة ومأسسة التواصل والتتبع الإداري.



اقرأ أيضا