ملخص الأحداث: النقاط الرئيسية للموضوع

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
رواج الفنادق ودور الإيواءارتفاع الإقبال من المغاربة على هذه الوحدات بمراكش في عطلة عيد الفطر.
امتلاء الفنادقالحجز المسبق منذ بداية شهر رمضان أدى إلى امتلاء كامل الفضاءات.
جنسيات السياح الأجانبمعظم السياح من فرنسا وألمانيا وبريطانيا.
طبيعة الزبائنالعوائل هي الفئة الأكثر إقبالاً على الحجز.
رواج الضيافة المنزليةكراء الشقق المجهزة للمبيت يشهد إقبالاً كبيراً.
عودة الرواج لطبيعتهبعد انتهاء العطلة، من المتوقع عودة الرواج السياحي إلى المعدلات الطبيعية.

الازدهار السياحي في مراكش خلال عطلة عيد الفطر

أفادت التقارير الصادرة عن المهنيين أن مدينة مراكش تشهد نشاطاً سياحياً ملحوظاً بالتزامن مع عطلة عيد الفطر، حيث ترتفع نسبة إشغال الفنادق ومرافق الإيواء بشكل جلي، خاصة بين الزوار المحليين من المغاربة الراغبين في قضاء فترات استراحة بالمدينة.

فنادق مراكش تعلن “كامل العدد”

تشهد الفنادق المصنفة وسط مراكش إقبالاً كثيفاً من الزوار، وصلت معه نسبة الإشغال إلى الذروة، عاجزةً عن استقبال المزيد من النزلاء، وذلك نظراً لاكتمال عملية الحجز منذ وقت مبكر، وقد أشار مسؤولو الحجوزات إلى أن الاستعداد لهذا الرواج بدأ منذ الأيام الأولى لشهر رمضان.

تزايد الطلب على الوحدات السياحية

الإقبال على وحدات الإيواء الفندقي لم يتوقف عند الزبون المغربي، بل شمل كذلك السياح الأجانب، ممن يفضلون قضاء عطلة الربيع بالمغرب، ويأتي معظمهم من دول فرنسا، ألمانيا وبريطانيا، ما أضفى حيوية وتنوعاً على سياحة المدينة.

الزبائن العائلات يتصدرون الطلب

بينت الإحصائيات تميز الحجز العائلي كأكثر الأحجام طلباً خلال هذه الفترة، حيث تعتبر الجولات العائلية جزءاً من ثقافة الاحتفال بعيد الفطر لدى المغاربة، مما يفسر الزيادة في الحجوزات العائلية بالمقارنة مع الفردية.

اقرأ أيضا