النقاط الرئيسية للمقال

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
وقف الاعتداءاتتوقف الاعتداءات على الشاحنات المغربية في أوروبا نتيجة للجهود الدبلوماسية المغربية.
دور جمعية “أمتري”تصريحات رئيس الجمعية المغربية للنقل الطرقي العابر للقارات حول الاعتداءات.
الخسائر الماديةتكليف خبير في فرنسا لجرد الخسائر الناتجة عن الاعتداءات على المهنيين.
الإشاعات ضد الفراولة المغربيةالحاجة إلى تحركات دبلوماسية لدحض الإشاعات المتعلقة بالفراولة المغربية.
رد فعل الاتحاد الأوروبيإدانة الاعتداءات من قبل المفوضية الأوروبية وتأكيد احترام الحق في الإضراب.
موقف الحكومة المغربيةتصريحات الناطق الرسمي باسم الحكومة حول تفعيل القنوات الدبلوماسية لحماية لوج المنتجات.

توقف الاعتداءات على الشاحنات المغربية في أوروبا

ذكرت مصادر قطاع النقل الدولي لجريدة هسبريس الإلكترونية أن الاعتداءات التي كان يُعاني منها النقل الطرقي المغربي في بعض البلدان الأوروبية قد تلاشت، وذلك عقب التدخل الدبلوماسي الفعال من قبل الحكومة المغربية لضمان مرور المنتجات الزراعية الوطنية إلى الأسواق الأوروبية.

التحركات الدبلوماسية تؤتي أُكلها

أفاد عامر زغينو، رئيس جمعية النقل الطرقي العابر للقارات بالمغرب “أمتري” بأن الجهود الدبلوماسية المبذولة من الرباط أسهمت في إنهاء الاحتجاجات المناهضة من المزارعين الأوروبيين، والتي كانت تستهدف الشاحنات المغربية، على الرغم من استمرارهم في التظاهر ضد سياساتهم المحلية.

لا إحصائيات محددة حول الخسائر

عن مدى الضرر الذي لحق بأصحاب المهن جراء هذه الاعتداءات، ذكر زغينو أنه لا توجد بيانات دقيقة بعد، ولكن تم تعيين خبير في فرنسا لإجراء تحليل شامل حول الخسائر الناجمة عن الأحداث الأخيرة.

مكافحة الإشاعات وتأمين تصدير الفراولة

تعليقاً على الإشاعات التي تحدثت عن وجود مواد سامة في الفراولة المغربية المصدرة لأوروبا، والتي نفاها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، أكد المتحدث باسم جمعية “أمتري” على ضرورة أن يواصل المنتجون والحكومة العمل دبلوماسياً لتسوية هذه القضية وحماية مصالح المزارعين المغاربة.

أشار أيضاً إلى أهمية حماية قطاع النقل الذي ينشط بتنشيط تصدير المنتجات الزراعية، مما يستدعي الضغط على الحكومات الأوروبية لدحض الإشاعات والحملات المسيئة للمنتجات الوطنية.

ردود الفعل الأوروبية والمغربية

تجدر الإشارة إلى أن الشاحنات المغربية المحملة بالخضر والفواكه قد تعرضت للعديد من الاعتداءات في كل من إسبانيا وفرنسا من قبل مجموعة من الفلاحين الغاضبين، جراء السياسات الزراعية الأوروبية، وهو ما نددت به المفوضية الأوروبية مؤكدة احترامها للحق في الإضراب والاحتجاج ضمن إطار القانون والنظام العام في كل دولة.

من ناحية أخرى، صرح مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، بأن المملكة قد فعّلت قنواتها الدبلوماسية لحماية وصول منتجاتها الزراعية إلى الأسواق الأوروبية، حيث جاء ذلك خلال ندوة صحافية استضافتها نهاية الشهر الماضي.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما سبب الاعتداءات على الشاحنات المغربية في أوروبا؟

الاعتداءات كانت جزءًا من ما يُعرف بـ”ثورة المزارعين” الغاضبين من السياسات الزراعية للاتحاد الأوروبي.

كيف تمكنت المغرب من وقف هذه الاعتداءات؟

المغرب نشط دبلوماسياً واستخدم قنوات الاتصال مع الحكومات الأوروبية لضمان أمان الشاحنات والمنتجات الزراعية.

هل هناك إحصاءات عن خسائر المهنيين جراء الاعتداءات؟

لا تتوفر إحصاءات دقيقة بعد، ولكن تم تعيين خبير في فرنسا لتقييم وجرد الخسائر.

ما موقف المفوضية الأوروبية من هذه الأحداث؟

أدانت المفوضية الأوروبية الاعتداءات مع التأكيد على احترام الحق في الإضراب ضمن النظام القانوني.



اقرأ أيضا