النقاط الرئيسية

نقطةتفاصيل
1مجلس الوزراء السعودي يوافق على مذكرة تفاهم وتعاون بين المملكتين في مجال الثروة المعدنية.
2وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في المغرب ووزير الصناعة والثروة المعدنية في السعودية يوقعان المذكرة.
3الهدف من المذكرة هو تطوير التعاون في قطاعي الصناعة والتعدين وتبادل الخبرات والتجارب.
4نقاش سبل جذب الاستثمارات للصناعات المعدنية ونشر التقنيات الرقمية المتقدمة في المؤتمر الدولي للتعدين.

مذكرة تفاهم وتعاون بين السعودية والمغرب لتطوير الثروة المعدنية

وافق مجلس الوزراء السعودي، خلال انعقاده أمس الثلاثاء في جدة، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، على مذكرة تفاهم وتعاون بين وزارة الصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية ووزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في المملكة المغربية، في مجال الثروة المعدنية.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم على هامش مؤتمر التعدين الدولي الثالث، الذي استضافته مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، من 9 إلى 11 يناير 2024؛ ووقعتها عن الجانب المغربي ليلى بن علي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، وعن الجانب السعودي وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن ابراهيم الخريف.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تطوير التعاون المشترك في قطاعي الصناعة والتعدين وتبادل الخبرات والتجارب.

الاستثمار في الصناعات المعدنية وتقنيات التعدين المتقدمة

شهد المؤتمر نقاش سبل جذب الاستثمارات للصناعات المعدنية في هذه المنطقة، ونشر التقنيات الرقمية الأكثر تقدما في القطاع، وتطبيق أفضل معايير الاستدامة؛ إضافة إلى مناقشة متغيرات وتطورات الواقع العالمي وآثاره على إمدادات المعادن والطاقة في مستقبل وواقع التعدين في المنطقة والعالم.

أسئلة وأجوبة

س1: ما هي الهدف من مذكرة التفاهم بين السعودية والمغرب؟

تهدف المذكرة إلى تطوير التعاون في قطاعي الصناعة والتعدين وتبادل الخبرات والتجارب.

س2: متى تم توقيع مذكرة التفاهم؟

تم توقيع مذكرة التفاهم على هامش مؤتمر التعدين الدولي الثالث في يناير 2024.

س3: ما هي المواضيع التي تمت مناقشتها في المؤتمر الدولي للتعدين؟

تمت مناقشة سبل جذب الاستثمارات للصناعات المعدنية ونشر التقنيات الرقمية المتقدمة وتأثير التطورات العالمية على إمدادات المعادن والطاقة في المنطقة والعالم.



اقرأ أيضا