ملخص النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
موافقة مجلس المنافسةالموافقة على صفقة استحواذ شركة “ديسلوغ” المملوكة لمنصف بلخياط على 49% من أسهم “كيلتير دو فرانس”.
تحليل السوقتحديد لا يوجد تأثير سلبي على المنافسة بالسوق المغربي نتيجة للصفقة.
آثار الصفقةعدم تغيير بنية السوق المرجعية واستمرار التنوع في العرض.
أهمية الصفقةتوقع زيادة واردات صلصة الطماطم المغربية.

التغيرات في سوق صلصات الطماطم على ضوء الصفقة الجديدة

أعطى مجلس المنافسة موافقته على صفقة استحواذ معتبرة تقوم بها مجموعة “ديسلوغ”، المعروفة بريادتها في مجال إنتاج وتوزيع المواد الاستهلاكية، والتي يملكها وزير الشباب والرياضة السابق منصف بلخياط. وقد استحوذت على نسبة 49% من أسهم شركة “كيلتير دو فرانس” الفرنسية، المتخصصة في حفظ وتحويل وتحضير منتجات الخضر والفواكه، وخاصة صلصات الطماطم التي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب خلال شهر رمضان.

وُصفت عملية الموافقة التي صادق عليها مجلس المنافسة بأنها استندت إلى تحليل تنافسي شامل أجرته مصالح التحقيق التابعة للمجلس، مستندة إلى مجموعة من الوثائق والمعطيات المقدمة من قِبل الأطراف المعنية. وتم تحديد السوق المرجعية بشقّيها، إنتاج وتوزيع صلصات الطماطم، مع تأكيد أن العملية لا تؤثر سلبًا على المنافسة بسبب الطبيعة الوطنية لهما.

تأثير الصفقة على المنافسة بالسوق

وأفاد قرار مجلس المنافسة بأن التحقيقات التي أُجريت خلصت إلى عدم وجود أي تأثير عمودي أو أفقي أو تكتلي سلبي قد ينشأ عن الصفقة في السوق المحلية، كما أن الوجود القانوني للشركة الفرنسية في المغرب يُعتبر محدودًا ولا يُشكل تهديدًا للسوق.

كما توصل التحقيق إلى أنه لن يحدث تغيير في بنية السوقين المرجعيتين بأي شكل من الأشكال، حيث لن يُسبب تراكم حصص السوق أي تعزيز لوضع مهيمن، وذلك يرجع إلى أن نشاط مجموعة “ديسلوغ” في مجال إنتاج صلصات الطماطم محدود جدًا، وحصتها ضئيلة في توزيع المنتج على المستوى الوطني.

التأثيرات المتوقعة على واردات صلصة الطماطم

من المُرتقب أن تسفر الصفقة عن زيادة في واردات صلصة الطماطم، تزامنًا مع إجراءات فحص حول منع الإغراق بالواردات التي تنظمها وزارة الصناعة والتجارة طبقاً للطلب المُقدم من الفدرالية الوطنية للصناعات الغذائية (FENAGRI)، نيابة عن مصنعين مغاربة متخصصين في الطماطم المعلبة.

تشير الأدلة المقدمة من صاحب الطلب إلى زيادة ملحوظة في واردات صلصة الطماطم المصرية من حيث القيمة المطلقة، مقارنة بتطور الإنتاج والاستهلاك المحلي في المغرب.

كما بيّنت المعلومات أن هناك هامش إغراق كبير على منتج الطماطم هذا يفوق الحد الأدنى المعتمد بقيمة 2%، معتمدةً في حساباتها على مقارنة متوسط القيمة العادية في مرحلة تسليم المصنع بسعر التصدير إلى المغرب.

أضف إلى ذلك أن هذه الواردات من الطماطم المعلبة المصرية كان لها تأثيرات سلبية على مستويات أسعار بيع المنتج المحلي، الكميات المباعة، حصة السوق، وفوائد الصناعة الوطنية.

الأسئلة الشائعة

ما هي نسبة الحصة التي استحوذت عليها مجموعة “ديسلوغ” من شركة “كيلتير دو فرانس”؟

استحوذت “ديسلوغ” على 49% من أسهم “كيلتير دو فرانس”.

هل توجد تأثيرات سلبية متوقعة على المنافسة في السوق المغربي بعد الصفقة؟

لا، الصفقة لا تحمل تأثيرات سلبية على المنافسة في السوق المغربي.

ما هو تأثير الواردات المصرية لصلصة الطماطم على السوق المغربية؟

لوحظ تأثير سلبي على الأسعار، الكميات المباعة، وحصة السوق المحلية.

كيف تم قياس حجم الإغراق لواردات الطماطم المعلبة المصرية؟

تم القياس بمقارنة متوسط القيمة العادية للمصنع بسعر التصدير إلى المغرب.



اقرأ أيضا