النقاط الرئيسية

المؤشراتالنسبة
مؤشر ثقة المواطنين في المؤسسة الأمنية وإحساسهم بالأمنأكثر من 85%
تنامي مؤشرات ثقة المواطنين المغاربة في المؤسسة الأمنية
تعزيز مستويات إحساسهم الجماعي والفردي بالأمن
مسألة الأمن أصبحت مكتسبًا مهمًا بالنسبة للمواطنين وليس مصدر قلق

المقدمة

رصدت الدراسة الوطنية الثالثة حول “الرابط الاجتماعي”، التي أجراها المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية خلال سنة 2023، تسجيل تطور كبير في مؤشر ثقة المواطنين في المؤسسة الأمنية وإحساسهم بالأمن، لينتقل هذا المؤشر من 77 بالمائة سنة 2016 إلى أكثر من 85 بالمائة من المواطنين الذين يمثلون العينة التمثيلية التي شملتها الدراسة والموزعة على كافة التراب الوطني خلال سنة 2023.

النتائج الرئيسية

  • تسجيل تطور كبير في مؤشر ثقة المواطنين في المؤسسة الأمنية وإحساسهم بالأمن
  • تنامي مؤشرات ثقة المواطنين المغاربة في المؤسسة الأمنية
  • تعزيز مستويات إحساسهم الجماعي والفردي بالأمن
  • مسألة الأمن أصبحت مكتسبًا مهمًا بالنسبة للمواطنين وليس مصدر قلق

التفاصيل

وقد تم تسجيل هذه المؤشرات في الشق المتعلق بـ “الأمن والإعلام” ضمن الدراسة الوطنية الثالثة حول “الرابط الاجتماعي”، التي أكدت نتائجها تنامي مؤشرات ثقة المواطنين المغاربة في المؤسسة الأمنية، فضلا عن تعزيز مستويات إحساسهم الجماعي والفردي بالأمن، وهي المعطيات التي ذهبت إلى حد اعتبار مسألة الأمن اليوم واحدة من المكتسبات المهمة لدى المواطنين، التي لم تعد تشكل لديهم موضوع أي انشغال.

تقديم النتائج

وجرى تقديم نتائج هذه الدراسة في إطار اللقاء الذي عقد بمقر المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية بمدينة الرباط بداية شهر ماي الجاري، وحضره ثلة من الخبراء والمسؤولين المغاربة ومن دول إفريقية صديقة، وخصصت فعالياته لتقديم نتائج برنامج عمل المعهد حول موضوع: “الرابط الاجتماعي: أي دور للدولة ومختلف الفاعلين المجتمعيين؟”.

الدور الحكومي والمجتمعي في تعزيز الرابط الاجتماعي

للإشارة، فقد دأب المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية منذ سنة 2009 على إنجاز دراسات وتحليلات دورية حول الرابط الاجتماعي بالمغرب، من خلال دراسات ميدانية تروم البحث في أهم مكامن تحول الرابط الاجتماعي بين المواطنين ورسم خرائط المجالات الاجتماعية وفهم طريقة عملها، فضلا عن تحديد طرق تنظيمية جديدة لتعزيز العيش المشترك، وتحقيق التماسك الاجتماعي من خلال اقتراح سياسات عمومية ملائمة.

التطور الأمني في المغرب

يذكر أن تسجيل هذه النتائج الإيجابية جاء تتويجا لاستراتيجية مندمجة اعتمدتها المؤسسات الأمنية الوطنية في السنوات الأخيرة، انصبّت أساسا على تعزيز الدور الوقائي من الجريمة، وتدعيم الإحساس بالأمن، والرفع من معدلات زجر الإجرام، فضلا عن توطيد القرب من المواطنين.

FAQ

ما هي النتائج الرئيسية للدراسة؟

النتائج الرئيسية هي زيادة ثقة المواطنين في المؤسسة الأمنية وإحساسهم بالأمن.

متى تم تقديم نتائج الدراسة؟

تم تقديم نتائج الدراسة في بداية شهر ماي الجاري.

ما هي دور المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية في تعزيز الرابط الاجتماعي بالمغرب؟

يقوم المعهد بإنجاز دراسات وتحليلات دورية لفهم وتحسين الرابط الاجتماعي بالمغرب.



اقرأ أيضا