النقاط الرئيسية:

النقطةالتفاصيل
1المبادرة الملكية الأطلسية تهدف إلى تعزيز التعاون في الفضاء الأطلسي-الساحلي في إفريقيا.
2المبادرة تعتبر تفاعلًا مع تحديات الساحل وتحقيق تعاون إقليمي استباقي.
3تأتي المبادرة في إطار الرؤية الملكية لتعزيز ارتباط المملكة بإفريقيا.

الرباط: التعاون الأطلسي-الساحلي في إفريقيا

أكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة عمر هلال أن المبادرة الملكية الأطلسية تعتبر مقاربة متبصرة لحشد إمكانات جديدة للتعاون الذي يعود بالنفع على الجميع، وكذا لتحقيق التنمية المشتركة للفضاء الأطلسي-الساحلي في قارة إفريقية تعتمد على مواردها الخاصة ومنفتحة على العالم.

المبادرة الملكية والتعاون الإقليمي الاستباقي

أشار هلال إلى أن المبادرة الملكية جريئة وغير مسبوقة في إفريقيا وتهدف إلى تحقيق تعاون إقليمي استباقي في فضاء جغرافي تمت إعادة النظر فيه بمقاربة سلمية ومتضامنة. وأوضح أن المبادرة تهدف أيضًا إلى منح البلدان غير الساحلية بمنطقة الساحل بوابة على المحيط الأطلسي، وتعزيز ارتباط المملكة بعمقها الإفريقي ووحدة إفريقيا.

الساحل الأطلسي كمنطقة استراتيجية

أكد هلال أهمية منطقة الساحل الأطلسي كمنطقة استراتيجية عالمية، حيث تحتوي على رأسمال بشري واقتصادي وخصوصيات سياسية وسو

اقرأ أيضا