النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تخفيض معدل الفائدةانخفض من 3% إلى 2.75%
زيادة الطلب على إعادة شراء القروضتحفيز مباشر نتيجة تخفيض الفائدة
العملاء المستفيدونعملاء القروض مع معدلات متغيرة
تكاليف إضافيةرسوم السداد المبكر وإعادة تسجيل الرهن

ستبدأ البنوك، اعتباراً من نهاية الشهر الجاري، في تعديل أسعار فائدتها في عقود القروض وفقًا لمعدل الفائدة الرئيسي الجديد الذي حدده بنك المغرب، الذي انخفض من 3% إلى 2.75% في الاجتماع الأخير لمجلس إدارة البنك المركزي في نهاية الشهر الماضي.

العملاء الأكثر استفادة

العملاء المرتبطون بعقود قروض مع معدلات فائدة متغيرة هم الأكثر طلبًا لخدمات إعادة شراء القروض، سعياً لتخفيض كلفة الاقتراض عبر الاستفادة من معدل الفائدة الأقل، خصوصاً لعقود قروض السكن طويلة الأجل التي تتراوح مددها بين 15 و25 سنة، يليهم عملاء القروض الاستهلاكية والراغبون في قروض جديدة لتمويل احتياجات طارئة.

مزايا ومنافسة بين البنوك

يستفيد العملاء من خدمات إعادة شراء القروض سواءً من البنك المتعاقد معه أو من بنك آخر، حيث يمكنهم الحصول على مزايا أكبر عند اعتباره قرضاً جديداً. ويشجع فارق المعدلات الذي قد يصل إلى نقطة مئوية أو أكثر العديد من المقترضين على الاستفادة من هذه الصيغة في ظل منافسة قوية بين البنوك، حيث يستغل العميل عروض بنك منافس للضغط على بنكه الخاص والحصول على خصم جيد.

كلفة العملية الائتمانية

أتاح خفض بنك المغرب معدل الفائدة الرئيسي من 3% إلى 2.75% للبنوك إعادة تمويل نفسها بتكلفة أقل، مما يسهل تقليص المعدلات على عقود القروض للأفراد والشركات، خصوصاً المتضمنة لمعدلات متغيرة. تستفيد جميع المعدلات الأخرى المرتبطة بالمعدل الرئيسي (سندات الخزانة، شهادات الإيداع، السندات الخاصة…) من هذه التغييرات، مما يسهل إعادة التفاوض على شروط جديدة مع البنوك لتوفير بعض التكاليف عن طريق إعادة شراء القرض.

تصريحات خبراء

وأوضح محسن معروفي، متخصص في المعاملات البنكية ووسائل الأداء، أن إعادة شراء القروض ليست دائمًا مهمة سهلة، حيث ترفض بعض البنوك هذه الطلبات أو تماطل في تنفيذها لثني العميل عن المضي قدماً، خصوصاً إذا لم يكن مصنفا ضمن “الحسابات الكبيرة”.

  • رفض بعض البنوك لتطبيق الخصومات كاملة على المعدلات الجديدة
  • الحاجة لتحمل رسوم تتعلق بالسداد المبكر ورفع اليد عن الرهن العقاري وتكاليف إعادة التسجيل لصالح البنك الجديد

أضاف معروفي أن “فقدان العميل الحق في التأمين على الوفاة والعجز يتطلب الاكتتاب في تأمين جديد لدى البنك المشتري للقرض”.

اختيار التوقيت المناسب

اختيار التوقيت المناسب لاستفادة من إعادة الشراء القرض يعتبر حاسماً في تحقيق مكاسب مهمة. ينبغي على العميل الانتظار حتى تفعيل تخفيض معدل الفائدة على القروض لضمان الحصول على معالجة سريعة للملف، كما يجب أن يغطي معدل الفائدة الجديد تكاليف إعادة الشراء لتحقيق مكاسب ملموسة.

أهمية التكاليف المرتبطة

وصال منظور، متخصصة في الهندسة المالية والمعاملات البنكية، نبهت إلى أهمية الانتباه للتكاليف المرتبطة بخدمة إعادة شراء القرض، خصوصاً الاكتتاب في التأمين على الوفاة والعجز. وأكدت على ضرورة أن يكون الرأس المال المتبقي للسداد كبيراً بما يكفي لإنجاز هذه العملية بشكل مفيد.

أشارت منظور إلى أن العميل يجب أن يكمل إعادة الشراء أو إعادة التفاوض قبل انقضاء الثلث الأول من مدة استحقاق القرض لتكون العملية مفيدة مالياً.

أهمية الوعي المالي

توعية العملاء حول إمكانية نقل بوليصة التأمين للبنك الجديد ومطالبة البنك الأصلي باسترداد الجزء المتبقي من عقد التأمين تلعب دوراً هاماً في توفير التكاليف وتحقيق الفائدة الكاملة من إعادة شراء القرض.

FAQ

1. من يمكنه الاستفادة من إعادة شراء القرض؟

العملاء المرتبطون بعقود قروض مع معدلات فائدة متغيرة.

2. ما هي التكاليف المحتملة لإعادة شراء القرض؟

رسوم السداد المبكر، وتكاليف رفع اليد عن الرهن العقاري، وتكاليف إعادة تسجيل الرهن، وأتعاب الموثق.

3. ما هي أهم النصائح لاختيار التوقيت المناسب؟

ينبغي انتظار تفعيل تخفيض معدل الفائدة واختيار التوقيت قبل انقضاء الثلث الأول من مدة القرض.

4. هل يمكن نقل بوليصة التأمين للبنك الجديد؟

نعم، يمكن نقل بوليصة التأمين إلى البنك الجديد أو مطالبة البنك الأصلي باسترداد الجزء المتبقي.



اقرأ أيضا